عوانس،، وعوانس | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

عوانس،، وعوانس

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 19 يناير 2014 م على الساعة 23:51

من بين وسائل حجاج التيار المحافظ، والتي يرمي من خلالها إلى تبرير التجاوزات التي تحصل في ظاهرة « تعدّد الزوجات » السلبية، القول إن نسبة العنوسة مرتفعة في أوساط النساء مما يستوجب أن يتزوج الرجال بأكثر من واحدة لـ »إنقاذهن » من العنوسة، وهو أشبه بمن قال في بلاد العربان بضرورة زواج كل رجل بعدة فتيات من السوريات اللائجات لإنقاذهن من ظروف الحرب والمأساة، مما يدلّ على أن هذا العقل السلفي لا يجدُ من حلّ لأية مشكلة إلا في النصف الأسفل من الإنسان، أي في « النكاح والمناكحة ». ولنا على هذا النوع من التفكير التعقيب التالي:   1) أن هذا الرأي ليس حجة بل هو دليل على التمادي في الخطأ والضلال، لأنه يسعى إلى حلّ مشكل عبر القيام بإجراء لا علاقة له بطبيعة المشكل ذاته ولا بأسبابه.   2) أن هذا الرأي يقوم على تصور للمرأة لم يعد يطابق عصرنا، وهي صورة تعتبر المرأة مرتبطة في وجودها وقيمتها بوجود رجل يتزوجها، بينما الحقيقة أن المرأة شخصية إنسانية قائمة الذات بالرجل أو بدونه، تولد وتكبر وتتعلم وتستقل بوجودها كما الرجل تماما، وتنال أعلى الشواهد الدراسية وتتفوق في مجالات عديدة وقد تترأس وتسيّر مقاولات أو وزارات أو دولا بكاملها كما يفعل الرجال. ما يعني أنها تستمد قيمتها من كفاءتها وتفوقها وقوة شخصيتها لا من رجل يتزوجها. وعندما تتزوج فذلك اختيارا منها للشخص الذي تطمئن إليه وتفهمه ويفهمها، وتشعر نحوه بألفة ومودة وحبّ، وعندما ينعدم هذا الرجل حسب تقديرها فإنها لا تتزوج إلى أن تتعرف عليه، فالعنوسة ليست مصيرا وقدرا بل هي اختيار في عدد كبير من الحالات التي نصادفها في واقعنا، وخاصة في وضعية النساء المتعلمات والحاصلات على شواهد عليا والعاملات النشيطات.   3) أن هذا الرأي يعتبر العنوسة في النساء دون الرجال، وينظر إلى العوانس من النساء كما لو أنهن ضائعات ولا قيمة لهن يقبعن في ركن منزو ينتظرن من يتزوجهن، بينما الحقيقة أن في الرجال كذلك عوانس كثر، ولا ينظر إليهم نظرة تنقيص لأن الرجل في الوعي التقليدي (لا يُعاب) . في المعجم العربي نجد العبارة التالية في مادة (عنس): « وعنس الرجل : اسّنّ ولم يتزوج، فهو عانس ».   4) أن هذا الوعي المحافظ لا ينتبه إلى أنّ سبب العنوسة في الرجال والنساء هو البطالة وتصاعد الأزمة الاقتصادية وازدياد سنوات التمدرس، وأنّ تعدّد الزوجات لا يحلّ المشكل ما دام المتزوجون أنفسهم عاجزين في نسبة كبيرة منهم عن إعالة أسرة نووية عصرية من أب وأم وأبناء.   5) أن الحلّ الفعلي لعنوسة الرجال والنساء معا هو إيجاد فرص الشغل والرفع من ميزانية الاستثمار الداخلي وتيسير سُبل المقاولة الشابة وإصلاح الإدارة وإنقاذها من البيروقراطية ومحاربة الفساد لإيجاد مناصب مالية جديدة وموارد بشرية في مختلف القطاعات، هذه هي الحلول الواقعية لمشكل العنوسة، البناء الفعلي للتنمية وليس تعدّد الزوجات والعودة إلى صنع الحريم السيء الذكر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة