في وداع المثــقف النبــيل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

في وداع المثــقف النبــيل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 12 فبراير 2014 م على الساعة 9:02

بـلباس مقتصد في التكلف، بعيد عن الأناقة الإدارية للنخب الرباطية – غالبا بقميص صيفي خفيف أو في الشتاء بـ»كاشكول» صوفي طويل – يتوسط منصة القاعة الكبرى بالمقر المركزي القديم للاتحاد بأگدال.   إلى جانبه يجلس محمد الساسي أو جمال أغماني أو عبدالعالي مستور. تنطلق اللجنة المركزية للشبيبة بحرارة الشعارات الصاخبة. يُعرض جدول أعمال الدورة وتعطى الكلمة لممثل قيادة الحزب. يركن إلى جانبه حقيبة جلدية مكتنزة. يضع أمامه مقلمة مليئة، ليس أقل من أربعة أقلام مختلفة الألوان والأشكال، ودفترا من الحجم الكبير، حاملا للأوراق البيضاء والملونة؛ يستل منه ورقة خط فوقها العناوين الرئيسية للمداخلة. وبعد أن يلتقط اسم الدورة أو تزامنها مع ذكرى شهيد أو حدث، ليربط دروس الماضي برهانات المُستقبل، ينطلق بهدوء لافت في استعراض عناصر الوضعية السياسية الوطنية: يقدم الوقائع ويعيد بناء الأحداث، يستعرض مواقف الفاعلين ووجهة نظر الحزب، يستعمل اللغة «العالمة»: مفاهيم السوسيولوجيا والعلوم الاجتماعية، ثم بيُسر بيداغوجي، ينتقل إلى سجل آخر، فيُوظف داخل خطابه أمثالا شعبية مقنعة، أو عبارات «دارجة» من قلب التداول الشفاهي، أو آيات قرآنية يستحضرها سياق الحديث. في كل هذا يحرص على إعطاء المعنى للسياسة، وربط الممارسة بالقيم والأخلاق، ويبدو كامتداد ثقافي لمدرسة عبدالرحيم بوعبيد، وهو يدافع عن روح الحركة الوطنية، عن فكرة التقدم، عن الحاجة إلى الإصلاح، عن حتمية التوافق، أو وهو يبحث عن أفقٍ جديد للاشتراكية والعدالة. نحن – الآن- في عقد التسعينيات، حيث انعطف التاريخ المغربي بسرعة خاطفة، نحو محطات التعديلات الدستورية، وبدايات المصالحة، والبحث عن التناوب، وحيث كثافة الأحداث تُدوِخُ الشباب؛ الذي لا تعينه عُدته المبدئية – لوحدها- عن فك الشفرات المعقدة للمرحلة: الكتلة، اليوسفي، اليازغي، الأموي، الفقيه، النشرة، المؤتمر…، ولا على الحفاظ على شمال البوصلة و»جنوب الروح»، فيحدث أن يلقي بهواجسه وقلقه- بغير قليل من الروية- مرة واحدة نحو المنصة.  يُنهي العرض المركز، ويحتفظ بالحجج الأكثر إفحاماً إلى ما بعد. يعرف بالدُربة ما ينتظره: عشرات التدخلات المليئة بغضب الشباب القادم من كل جغرافيات المغرب المنسي، والمسكونة بالأحلام الطرية لأبناء الفقراء. في الرد يغير من حدة الكلام: يظهر قدرته الاسثتنائية على تركيب النقاش ويدفع بالحوار إلى مداه الأقصى، يدافع عن الخط السياسي محتفظا – في الآن نفسه – بنبرته النقدية اللاذعة. يسترسل صاحبنا في الحديث الآسر، بلكنته المميزة، وبحركة يديه اللتان لا تكادان تتوقفان عن الحركة، صعوداً وهبوطاً، كأنهما تتناوبان على الرسو فوق جبينه.  كثيراً ما تغضبه قسوة الانتقادات، وكثيراً ما يعلن أنه لن يقبل في المستقبل «ورطة» الدفاع عن الحزب أمام الشبيبة، لكنه في العمق يبدو سعيداً بهذا التمرين السياسي، ومُمتناً للشباب بهذا الاشتباك الفكري الذي يغذي هوايته الأثيرة: صناعة الأسئلة والبحث عن أفق جديد للفكرة الاتحادية. ينتهى اللقاء في ساعة متأخرة من الليل أو في بدايات صباح اليوم الموالي، قد لا ينجح القائد دائما في إقناع مخاطبيه بسداد القرارات الحزبية، لكنه يفلح دوما في إقناعهم بصدقيته ونبله، لذلك يصدح -في الأخير- الجميع بنشيد الشهداء، ووسط الحماسة والقشعريرة التي تسري كـكهرباء سرية في القاعة، يعلو مُحيا صاحبنا بابتسامة واسعة، فيما تُغالب مُقلتاه دمعتين عصيتين وراء نظارته الطبية التي تخفي حاجبين كثين.   المؤكد أن هذه ليست الصورة الوحيدة، التي يمكننا أن نسترجع بها فقيدنا الراحل السي محمد جسوس، بإمكان المثقفين أن يستعيدوه أيقونة للإلتزام والتضحية والشجاعة، وبإمكان الباحثين أن يستعيدوه رائدا للدرس السوسيولوجي المغربي، وبإمكان المناضلين أن يستعيدوه قائدا خلوقا، متواضعا، نزيها، متعففا، وزاهدا عن المناصب والمال، حريصا على ربط النضال بالمعرفة، السياسة بالأخلاق والفكر بالممارسة. ندفن اليوم مثقفا، ألمعيا، ملتزما، تقدميا من طراز رفيع. نفعل ذلك، ونحن نقاوم تشاؤم فكرة ضاغطة: أن ندفن مع الرجل ما تبقى من ذكريات مجيدة عن الهيمنة الثقافية لليسار.  خسارتنا واحدة  في الراحل، والعزاء موصول لأسرته الصغيرة، لرفاقه في النضال، لزملائه في الجامعة، ولأعزائه في الحياة: داخل حلقة أصدقاء الخميس؛ فبغيابه وقبل ذلك بغياب واصف منصور، فإن الموعد الأسبوعي الذي تجاوز الثلاثة عقود لن يكون- بعد اليوم – بالطعم نفسه، كما أن لعبة الورق لن تكون بالسلاسة والحميمية نفسها. ومن المؤكد كذلك أن موسيقى الآلـة التي ترافقهم في الجلسات المنزلية الدافئة ستكون موشحاتها أكثر حزنا وشجنا. وداعـا أستاذنـا الكبير. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة