7 أسباب وراء فشل حركة 20 فبراير

7 أسباب وراء فشل حركة 20 فبراير

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 16 فبراير 2014 م على الساعة 9:47

 ثلاث سنوات أعتقد كافية لنضع موضع مُساءلة نقدية فعلنا النضالي الجماعي من تحديد مكامن القوة والضّعف وإعادة توجيه البوصلة في الاتجاه الصّحيح من أجل تحقيق مهامنا التاريخية في إقامة مجتمع ديمقراطي وتحقيق العدالة الاجتماعية والتوزيع العادل للثروات 1ـ كان الحراك تعبيراً وطنيّا عن صدى خارجي أو ما أُطلق عليه بالربيع العربي ، وتجسّد تنظيميّا في حركة 20 فبراير و لم يكن في أيّ حالٍ من الأحوال تعبيراً عن تراكمٍ داخلي ، وهذا مُعطى أساسي لأنّ إيقاع الحراك سيبقى محكوماً في وثيرته بهذا العامل الخارجي وقد لاحظنا كيف كانت وثيرة الحراك تتزايد كلمّا كان الربيع يعطي مؤشرات نجاح ما كهرب الرئيس بنعلي أو تنَّحي الرئيس مبارك ،كما كانت تتراجع كلّما ظهرت علامات فشل كما حدث في ليبيا أو تطوّر الأوضاع في سوريا 2ـ شعار الملكية البرلمانية ورغم كونه مطلبا إصلاحيّاً بالنسبة للبعض ، فإنّ أجرأته تكتسي صعوبةً كبيرة بالنظر إلى جانبها التّقني الذي يفترض التوّفر على أحزاب سياسية قويّة وميزان قوّة لصالح قوى التغيير وثقافة ديمقراطية ومجتمع مدني واع بدوره الإقتراحي وفي المراقبة وتوعية المواطن ، في مناطق أخرى من جغرافيا الربيع العربي كانت المهمّة سهلة « إسقاط النّظام  » ولا يعني هذا الشعار سوى إسقاط هرم السّلطة بتعبئة للجموع الغاضبة ودعم قوّة الإعلام المنحاز ولم يكن سؤال البديل حاضرا وهذا ماسيفسّر تعثّر الحراك في بعض دول الربيع ودخولها النّفق المسدود في دول أخرى ، إنّ أهمية المطلب لاتكمن فقط في جاذبيته أوخصوصيته التوافقية بل أيضا في قابليته للتحقّق وهذا يدفعنا لإعادة السؤال  » ماذا أعددنا لتحقيق أهدافنا غير المبالغة في الحلم 3ـ لم يكن للحركة أيّ محتوى فكري الضّروري لإدارة الاختلاف الداخلي ومواجهة الأسئلة الموضوعية ، خارج الأرضية التأسيسية وآلتي لم تكن شيئاً آخر المطالب التاريخية للحركة الوطنية واليسار التقدمي في ضرورة تحوّل نظام الحكم من رئاسية مخزنية إلى ملكية برلمانية يسود فيها الملك ولا يحكم لم تقدّم الحركة أيّ تصوّر لإشكالية الهوية والتعدد الإثني ، لقضية المرأة ، التعليم ، الإعلام ، الصحراء…..فكان الاحتجاج هو المؤشّر العام، ولم تعطي الحركة أيّ اهتمام لدور الثقافة والفنّ في معركة الحرية والديمقراطية فتمّت إعادة إنتاج نماذج فنية وأدبية رديئة ولم يظهر أيّ اجتهاد فكري ونظري له قوّته وجاذبيته 4ـ أعادت حركة 20 فبراير المبادرة للشباب في السّياسة ، وأعادت الأمل في إمكانية التغيير وكسّرت هاجس الخوف والإنتظارية بل شكّلت تحوّلاً مفصليّاً في طبيعة الوعي ومقاربة إشكالية إدارة الشأن المحلّي كلّ هذا كان لا بُدّ أن يُفضي إلى مرحلة متطورة من التحول والانتقال الديمقراطي لو كان مسنوداً بقوى مناضلة قوية ومهيكلة ومجتمع مدني واعٍ لكن العكس هو الذي حصل بالضّبط حيث انتقل للحركة الضّعف البنيوي في إطار التفاعل البيني مع هذه الأحزاب والمجتمع المدني وتأثّرت الحركة بكلّ أسباب الضّعف والفشل التنظيمي السّائد في الوسط النّضالي. 5ـ لم تتخلّص حركة 20 فبراير من أمراض الوسط النّضالي المغربي فسادت الحلقية ، والحزبية الضّيقة والانتهازية والارتجال والكولسة وكان مفروضاً أن تضع إطارا قيميا يُحدّد مرجعيتها القيمية ، ويحاسب كلّ الإختلالات الأخلاقية لكن التطبيع مع بعض مظاهر الفساد والانتهازية وعدم الحسم مع أمراض تنظيمية أخرى ساهم في إضعاف الحركة وتشتيتها واستغلال المخزن لبعض هفوات مناضليها لتشويه صورتها … 6ـ لم تستطيع حركة 20فبراير أن تخلق الامتداد الضّروري داخل المجتمع ولا أقصد كسب الإجماع الشعبي بل فقط كسب تأييد الهيئات القريبة عمليّاً وفكريا من مطالب الحركة ، فغاب المثقفون عن والأدباء عن دعم الحركة وتقاعست النقابات واتّخذت الأحزاب مواقف متباينة ، كلّ هذا جعل الحركة تعرف أحيانا حالة عزلة خاصّة في مراحل القمع المُمنهج 7 :لتدخل بعد ذلك في عزلة أبدية…. ي التناقض داخل حركة 20 فبراير وقد كان له دوراً حاسما في تعطيل ديناميتها التنظيمية وفي شللها الفكري وأقصد تناقضين أساسيين : ـ التناقض بين الحركة الإسلامية والتوجّه اليساري والحداثي ـ والتناقض بين دعاة الملكية البرلمانية ودعاة الجمهورية…..ولم يكن المشكل أساساً في هذين التناقضين بل في غياب ثقافة إدارة الاختلاف والنزوع الغريب عند المناضلين لثقافة الهدم وقد انتبه المخزن لهذين التناقضين وعمل على إذكائهما وقد كان له ما يريد بعد انسحاب العدل والإحسان وتحويل بعض مسيرات 20 فبراير لحلبة صراع بين أصحاب فكرة الملكية البرلمانية ودعاة رفع السّقف… لا تدّعي هذه الورقة الإحاطة الشاملة بكلّ أسباب إخفاق الحركة لأنّ هناك عوامل أخرى ذات طابع موضوعي كطبيعة النّظام المغربي الذي إستطاع أن يصمد في وجه كلّ محاولات الإصلاح رغم طابعه الشمولي التقليداني ووظائفه السّلبية ، منها أيضاً طبيعة الشعب المغربي وثقافته وانتشار ثقافة الانتهازية والفردانية والخوف المرضي من السّلطة وغياب أيّ النّضج والشروط المفضية للثورة … كلّ هذا لا يجب أن ينسينا أنّ الحركة ساهمت في خلق جيلٍ جديدٍ من المناضلين ، وحطّمت كثيراً من الطّابوهات في مجتمعنا وشكّلت مرجعيةً لكلّ راغبٍ في النضال ضد الفساد السلطوي والمالي وهذا يجعل من أي مبادرة لنقدٍ ذاتي مبادرة مُلحة وذات أولوية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة