قصص النَّاس.. وقسوة البوح التلفزيوني

قصص النَّاس.. وقسوة البوح التلفزيوني

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 06 مارس 2014 م على الساعة 22:45

لم تعد الدراما باهظة الكلفة تُغري صنّاع الفرجة التلفزيونية، بل أصبحوا يفضلون قصص الناس الواقعية والطازجة والزهيدة الثمن لملأ فراغ الشاشات..   لم يعد مُشاهد التلفزيون متفرجاًّ حالما ومتعاطفا، فقد غدا من فرط العنف البصري، كائنا ساديا يتلذذ بعذابات الآخرين، ينتشي بالفضائح العارية، ويجد متعة غريبة في التلصص على أسرار الغير وحميميتهم وهو يطل من كُوَّة الشاشة.. لم يعد المشاهير وحدهم من يحتكرون برامج «التُولْكْ شُو» بإطلالاتهم المخملية وأحاديثهم المرتبة؛ فنجوم التلفزيون الجدد هم أشخاص عاديون، يتحدثون بعفوية، يشبهون العابرين في الحارات الفقيرة، ويطلون علينا من الشاشات بوجوه متعبة رسم عليها الزمن ندوبا تنهزم أمامها الأضواء والمساحيق.. ولم تعد البطولات والنجاحات والمؤهلات الفكرية أو حتى الشكلية شرطا لتحظى بمرور تلفزيوني، فالضيوف المرحب بهم لرفع نسب المشاهدة هم المهمشون، هم العفويون المتدفقون بفوضى، هم ذوو التجارب في الهَمِّ والسوابق في الحظ العاثر، هم أشخاص بسطاء جدا، بلا مواهب ولا مؤهلات معرفية، رصيدهم الغالي جدا في سوق الفرجة هو قصصهم المأساوية، هو سذاجتهم، هو جرأتهم  في كشف المستور، وهو خصوماتهم العنيفة والبليدة مع أقرب الناس إليهم، وهو عثراتهم اللاإرادية في دروب الحياة.. ما هذه القسوة؟..نُعرِّي الناس أمام الشاشات، نفتح دفاترهم السرية، نسرق حقهم في الخصوصية، نقايض همومهم بوجبة سندويش رخيصة، نذلهم أمام عيون الكاميرات، نستنطقهم تحت ضغط الضوء الساطع، ننبش في جراحهم بالأسئلة العنيفة، نلج معهم غرف النوم، ونعرج على مطبخهم الداخلي لنفضح الأركان المتعفنة، نصور رعشتهم ودمعهم باللقطات المقربة، نحرضهم على الحكي وسرد كل التفاصيل بلا رحمة، بل ونفرض عليهم إضافة مزيد من البؤس المفبرك لرفع جرعة الإثارة، ولا نتركهم إلا بعد أن نمتص منهم آخر قطرة كرامة..  في طريق اللهث خلف نسب المشاهدة، تسقط القيم وأخلاقيات العمل الإعلامي، نتخفى خلف شعارات تضليلية كالواقعية والمصالحة والتوعية والدعم النفسي، لنتاجر ببؤس الناس البسطاء ونعرضهم بلا رحمة للهيب الفضيحة، ندوس على كرامتهم الإنسانية، ونسرق حقهم في الحميمية، ولا نوفر لهم الحماية كأشخاص غير مؤهلين ثقافيا ومعرفيا لإدراك خطورة التشهير بتفاصيل حياتهم أمام الكاميرات وأثر هذا الفعل على عائلاتهم وعلى وضعهم الاجتماعي.  تحت جنح الصمت وحياد مؤسسات الحماية وتواطؤ المشاهدين، تتكرر كل يوم مشاهد الجلد والتقتيل الرمزي للأبرياء على شاشات الوطن، يحكي الناس البسطاء قصصهم دون أن ينتبهوا لشَرِّ الكاميرات المتربصة، ينشرون الغسيل كاملا، يكشفون الوجوه والمستور وكأنهم في عرض تعرٍّ تحت أضواء مسرح إباحي، يتقمصون بإتقان دورا رديئا وساقطا تحت إدارة مخرج جشع، يقولون كل شيء، يقولون ما لا يقال مقابل لا شيء، ويخرجون من استوديوهات التصوير مندهشين بسحر الأضواء وحسن الضيافة، ولا يفيقون من سكرة البوح التلفزيوني اللذيذ إلا والعالم يتفرج على عريهم المفضوح..    كل مساء يحكي الناس المهمشُّون قصصهم الغالية إنسانيا أمام التلفزيونات مجانا أو مقابل حفنة دراهم، يملأ المنتجون المنفذون جيوبهم، ويتوهم المشاركون الطيبون أن عثرة مرورهم التلفزي كانت مجرد حادث عابر سينساه الناس؛ لكن التلفزيونات تظل هنا تذكرهم، تنشر غسيلهم متى شاءت،  تتاجر بحكاياتهم البئيسة، وتعيد بثها طازجة وحارقة في كل المواسم.. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة