الحق في طلب يد رجل | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الحق في طلب يد رجل

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 14 مارس 2014 م على الساعة 9:45

لو كان للمرأة الحق في اختيار رفيق العمر كما شاءت، ومتى شاءت، أو العيش وحيدة إن شاءت، هل سيبقى في القاموس لفظ «عانس»؟     لو كان الأمر ممكنا، كانت ابتاعت تمرا وحليبا وباقة ورود أنيقة، وقصدت رفقة أهلها بيت فارس الأحلام المهذب والوسيم، وطلبت يده الكريمة للزواج على سنة الله ورسوله.. لكن المشهد ببساطته وضرورته الوجودية يبدو سُرياليا ومستحيلا، يحتاج إلى انقلاب أنثوي، وزلزال ثقافي يهدم الرواسب الجاهلية في ذهنية المجتمع.   ننظر إلى العنوسة وكأنها جريمة أنثوية، وهي في الحقيقة استبداد ذكوري، ونتيجة حتمية لنظام اجتماعي مجحف لا يساوي بين الجنسين في التعبير عن المشاعر أو الوصول إلى السعادة. يمنح الحق للرجل في تقرير المصير، ويحرم المرأة من هذا الحق، بل ويحملها ذنب البقاء وحيدة لأن الحظ لم يحالفها في النجاح في اختبار الانتقاء الذكوري الدقيق وغير المعلن. الرجل حر في إنهاء وحدته متى شاء وطرق باب المرأة التي يشاء وطلب يدها للدخول معا إلى القفص الذهبي؛ والمرأة مهما ترقت في سلم العلم والعمل والاستقلالية المادية، ومهما تحررت في علاقاتها العاطفية، لا تملك في قضية الزواج إلا الانتظار داخل القفص المحكم الإغلاق بأقفال الأعراف إلى أن يبادر الرجل، حتى ولو كان هذا الرجل حبيب القلب الذي تجالسه كل مساء حول مائدة عشاء رومانسي. الرجل «لا يُعاب» ووحده يحظى بسلطة الانتقاء بناء على «كاتالوغ» من المواصفات التعجيزية، والمرأة لا تملك إلا إصلاح عيوبها، والعمل على رفع حظوظ انتقائها بالاجتهاد المبكر لإدراك الكمال بتعلم طقوس الطاعة، وإتقان المهارات الشاقة لإرضاء العريس المحتمل. الرجل يقرر في وضعه الاجتماعي بإرادته الخالصة، وله حق الاختيار بناء على ذوقه أو مصلحته أو شهوته أو أوامر قلبه، والمرأة لا غواية لها ولا جنون ولا شروط قبلية، هي رهينة القسمة والنصيب، تتوسل إلى الأقدار صدفة عاطفية توافق تمثلها لفارس الأحلام، أو تَمُنُّ النفس بوساطة لصالحها من فاعل خير يمدح خصالها لعابر صالح يبحث عن عروس جاهزة، أو تضطر تحت الضغط النفسي لمحيطها الاجتماعي إلى السقوط الأعمى في زواج الفرصة الأخيرة قبل مرور القطار. رغم كل المكاسب التشريعية والسياسية التي حققتها النساء بفضل نضال المجتمع المدني، هناك تواطؤ في لاوعينا الجماعي يجعلنا نرفض التمرد على ذهنيتنا الذكورية، ويجعلنا نكرس تلقائيا وطوعيا، نساء ورجالا، أعرافا مناقضة لروح التشريعات، ونعيد تثبيت سلوكيات تمييزية تصنف المرأة ككائن لا كرامة له ولا رغبة ولا حق له في الاختيار وتقرير المصير.  وكأن النساء دمى صامتة بلا روح ولا رأي ولا أولويات أخرى في الحياة، وكأنهن بضائع مصفوفة خلف واجهة من زجاج بتاريخ صلاحية محدود، ينتظرن من يقتنيهن من ولي أمرهن.. يُسمح بتجريبهن قبل ضرب الأسود في الأبيض في علاقة عابرة، يمكن شرعيا أخذهن منفردات أو مثنى أو جملة من ثلاث أو أربع، يمكن أيضا إعادتهن بعد نهاية الخدمة بورقة قانونية وبنفقة هزيلة.. ويمكن أن يبقين هناك ينتظرن وهن متكئات على صندوق جهازهن المعد سلفا حيث تُدفن الأحلام والكبرياء مع شراشف الحرير المطرزة. في دراسة نشرتها الصحافة البريطانية منذ سنتين، اعترفت ثلاث من كل أربع نساء بريطانيات بأنهن هن من بادرن إلى طلب يد أزواجهن، وأكدت واحدة من كل أربع نساء عازبات أنهن سيدرسن هذه الخطوة إذا صادفن الرجل المناسب. ستقولون: تلك بريطانيا، ونحن مجتمع لنا أعرافنا وتقاليدنا وقيمنا الدينية.. لكن لا تنسوا أن السيدة خديجة الزوجة الأولى للرسول (ص) هي من بادرت إلى طلب يده للزواج.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة