ليس لأمي مكان في الجنة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ليس لأمي مكان في الجنة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 24 مارس 2014 م على الساعة 10:51

أميل إلى «التفاؤل» فى عيد الأم، فالأمل يشحن جسمى وعقلى بقوة أربعين حصان، وهى نصف طاقتى الموروثة (بالجينات والميمات) عن جدتى وأمى وأبى، لم أرث «جينة» واحدة عن جدى، لحسن حظى، الذى مات قبل أن أولد، وكان «زير نساء» كما سمعت من جدتى، ينتقل من فراش امرأة إلى غيرها دون غسل، تقول عنه جدتى «كان يدخل ويخرج ولباسه على كتفه»، أصبح هذا الرجل يطبع اسمه (السعداوى) على جميع كتبى ومؤلفاتى دون موافقتى.   إنه الظلم الكونى لى ولأمى، المرأة العظيمة، التى عاشت وماتت من أجلى دون أن أحمل اسمها، كنت أكتبه فى طفولتى على كراستى فيشطبه المدرس، ويضع اسم جدى بدلا منه، فأمسحه بالأستيكة، ليأتى المدرس فيضربنى بحافة المسطرة على أصابعى، ويشطب اسم أمى ويضع اسم الرجل الغريب. لكنى استطعت أن أفرض إرادتى على العالم، وأرد الجميل لأمى، بعد أن ماتت منذ خمسين عاما، وبعد أن جاوزت الثمانين من عمرى، شطبت اسم جدى من الدفتر الرسمى المزيف، وكتبت الاسم الثلاثى الذى يضمنى مع اسم أمى وأبى كالآتى:   نوال زينب السيد:   لم تجد ابنتى فى العيد هدية تشتريها لأمها من السوق، فالهدايا فى نظرها لا يمكن شراؤها، وفكرت فى هدية لها معنى عميق، فأهدتها إحدى قصائدها، وقعتها باسمها واسم أمها وأبيها، وحذفت اسم الجد الذى مات قبل أن تولد. كانت الهدية شديدة الجمال والبساطة، لم تكلفها مالا أو الذهاب إلى السوق، لكنها كادت تكلفها حياتها، فقد اتهموها بالكفر، وساقوها إلى المحكمة فى قضية حسبة، وذهبت معها. رأيتها واقفة طويلة القامة شامخة الرأس كالشجرة، ترد على المحققين بصوت واضح قوى، قالت لهم:   من حقى أن أحمل اسم أمى وأبى، وليس من حقكم أن تحذفوا اسم أمى وتفرضوا على اسم رجل غريب عنى؟   وهز القاضى رأسه مقتنعا وأطلق سراحها.   فى عيد الأم تزعق الأبواق والإذاعات بأغانى الحب المشبوب، يشتد الزعيق باشتداد الزيف والخداع، يكتب أحد الأدباء عن أمه، يتغنى بتضحياتها وتفانيها فى خدمة الأسرة الكبيرة، هو وإخوته السبعة وأبوه وجده.   تفرغت أمه لخدمة عشرة من الرجال، نجحوا كلهم فى حياتهم وأصبحوا دكاترة ومهندسين، كانت تعمل من الفجر حتى المغرب، لا تطلب شيئا لنفسها، لا يعاونها فى عملها إلا خادمة صغيرة من الريف، ويوجه الأديب الكبير الشكر لأمه فى عيد الأم، أعطاها لقب الأم المثالية، يقول إنها لم تتذمر أبدا، وتحملت نزوات أبيه، لم تعترض حين تزوج امرأة أخرى، كانت مؤمنة صالحة تعرف أن الله منح هذا الحق لزوجها، فكيف تعترض على أمر الله؟   تخيلت هذه الأم المسكينة كيف عاشت وكيف ماتت واندثرت لا يذكر اسمها أحد، تخيلت أيضا الخادمة الطفلة من الريف التى حرمت من أمها وأبيها وإخوتها، لتعيش الحزن والشقاء والهوان وسط عائلة غريبة عنها من عشرة رجال، تغسل صحونهم وثيابهم وتدعك مرحاضهم وتأكل فضلاتهم، وتنام على حصيرة أو دكة فى المطبخ، وتأخذ علقة من الأم أو الأب إن كسرت شيئا. كان يمكن لهذه الخادمة الصغيرة أن تصبح أديبة كبيرة مثله، لو أنها تعلمت مثلما تعلم هو، لكن الفقر جعلها تغسل ملابسه وتنظف غرفته، بينما هو يتلقى العلم أو الأدب والفن، وكانت أمه أيضا تخدم أباه، تغسل جواربه وتطبخ طعامه بينما كان أبوه يتقدم فى العلم أو الأدب أو الفن.   ويقولون إنه الدور الذى خلقت المرأة كى تؤديه، دور الخادمة لزوجها وأسرتها دون أجر، وأجرها عند الله فى الجنة، وبحثت عن أمى فى الجنة فوجدتها وحيدة حزينة كما كانت فى الدنيا، وأبى يمرح سعيدا بالحوريات.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة