دلالات صلاة الملك خلف الفيزازي

دلالات صلاة الملك خلف الفيزازي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 05 أبريل 2014 م على الساعة 9:48

كل الخطباء والأئمة الأسوياء يتشوقون إلى إمامة الملك في صلاة الجمعة . وكذلك كان حال الشيخ الفيزازي الذي خلق الحدث وأثار بخطبة الجمعة في حضرة الملك اهتماما واسعا في الأوساط السياسية والصحفية اعتبارا لكون الفيزازي أحد رموز السلفية الجهادية في المغرب الذي ظل يكفر المجتمع والأحزاب والدولة ومؤسساتها ويحرض على قتل « الكفار والمرتدين » . فكيف انتقل الفيزازي من شيخ تكفيري إلى شيخ ملكي ؟ أكيد أن الحدث له دلالات كثيرة أراد بها الملك محمد السادس التأكيد على نجاح إستراتيجية الدولة في محاربة التطرف والإرهاب . ومن دلالات الحدث :   1 ــ نجاح المقاربة الأمنية في تطويق نشاط الإرهابيين وتفكيك ما لا يقل عن 130 خلية إرهابية بفضل ما راكمته الأجهزة الأمنية من خبرات وتجارب في رصد تحركات العناصر الإرهابية وتتبع أنشطتها ما سهل اعتقالها . ولولا نجاح الأجهزة الأمنية في مهامها لحدث الأسوأ للمغرب وطنا وشعبا . والملك ، بصفته الدستورية « أمير المؤمنين » يقدم الشيخ الفيزازي الذي كان أخطر شيوخ التطرف والإرهاب ، نموذجا للشيخ الذي فعل السجن فعله في قناعاته الفكرية والعقدية وجعله يراجع مواقفه ويتراجع عن قناعاته بإعلان توبته عما كان يؤمن به ويحرض عليه من كراهية وتطرف وتحريض على القتل وتدمير الدولة ومؤسساتها . وبسبب قناعاته تلك ، اعتقل الفزازي وأدين بثلاثين سنة نافذة . فالسجن ، إذن ، كان مدرسة لعدد من شيوخ التطرف وفرصة لمراجعة الأفكار والعقائد الضالة . ومن إيجابيات السجن أنه غيّر في الشيخ الفيزازي القناعات التكفيرية التي أدخلته السجن وكان يعتقد أنها هي الدين الحق الذي يطلب الشهادة دونه ، فحوّله السجن من شيخ يُكفر النظام والدولة والمؤسسات والمجتمع ، إلى شيخ يدعو إلى طاعة ولي الأمر ويثني على جهوده في البناء واستتباب الأمن . لقد أدرك الفيزازي ضلالة أفكاره فتراجع عنها ووعى بأهمية نعمة الأمن والاستقرار التي يتهددها التطرف والإرهاب ، وشدد عليها في خطبة الجمعة لما قال (فلا إيمان بلا أمن ولا أمن بلا إيمان، إذ بالخوف والفتن، لا يقوى الإنسان على الثبات على عقيدة ولا على ممارسة عبادة أو معاملة ) . حقيقة لم يكن ليقر بها ويعيها الفيزازي لولا تجربة السجن والاعتقال والحرمان من الحرية . ولعله درس لبقية المتطرفين الذين يوجدون خلف أسوار السجن أو الذين يخططون لتنفيذ أعمالهم الإجرامية ، حتى يدركوا ضلالهم وخطورة عقائدهم على أمنهم الشخصي وأمن وطنهم .   2 ـ الدلالة الثانية أن الملك بقبوله الصلاة خلف الفيزازي يرسل رسالة إلى بقية الشيوخ والمتطرفين مفادها أن الملك ملك الجميع ، وأنه يقبل التوبة ويصفح عن التائبين . فهو لا يعادي أفراد شعبه ولا يقصيهم إلا من عادى وطنه وأراد به سوءا . فالإرهاب لا يمكن أبدا أن يبني وطنا أو يحقق أمنا ، بل يجلب الدمار والخراب والموت . لهذا محاربته واجبة دينيا ووطنيا . كما أن معاداة الإرهاب تنسحب على معاداة عقائده ؛ وكل من اعتنقها وضع نفسه في منزلة العدو لوطنه ولدينه ، ومن تراجع عنها وتاب عاد إلى حضن الوطن . فليس العداء للأشخاص لذواتهم بقدر ما العداء للأفكار التكفيرية التي يحملون ؛ فإن هم تخلوا عنها صاروا مرحبا بهم من طرف الشعب والملك والوطن .   3 ــ الدلالة الثالثة هي نجاح الإستراتيجية التي اتبعتها الدولة في إدماج شيوخ التطرف بعد تراجعهم عن عقائدهم الضالة . والدليل على هذا ، أن الفيزازي الذي كفّر ولي الأمر وحرض على تدمير الوطن ، أدمجته الدولة في سلك الأئمة والخطباء كأن شيئا لم يكن ، بل قبل « أمير المؤمنين » الصلاة خلفه . وبهذا الحدث ، يرسل الملك إشارة قوية مؤداها أن الدولة جادة في محاربة التطرف وشيوخه كما هي جادة في الصفح على التائبين منهم وإدماجهم . والشعار الذي رفعه الملك الحسن الثاني رحمه الله « الوطن غفور رحيم » في تعامله مع العائدين من مخيمات تندون والتائبين من قيادات البوليساريو ، هو نفسه الشعار الذي يسري على شيوخ التطرف والإرهاب وأتباعهم . فالوطن يفتح حضنه لكل أبنائه التائبين عن مشروع الانفصال أو مخطط التفجير والترويع .   هي إشارات إيجابية وذات دلالات عميقة على العناصر المتطرفة أن تلتقطها وتفهمها حتى تتراجع عن غيها وضلالها فتعود إلى حضن الوطن والشعب وتنخرط في جهود البناء والتنمية . وما يزيد من أهمية الحدث أن المغرب مقبل على الانتخابات المحلية التي ستكون فرصة للتيار السلفي كي يعمل من داخل المؤسسات المنتخبة ويتعاطى بإيجابية مع المشاكل اليومية للمواطنين التي تحتاج ابتكار الحلول العملية وليس اجترار الفتاوى التخريبية . فالمغرب بحاجة إلى أفكار تبني وتقدم وليس فتاوى تقتل وتهدم .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة