لهذا قدر الحب الموت في الزواج ! | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

لهذا قدر الحب الموت في الزواج !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 22 أبريل 2014 م على الساعة 10:30

أنتَ الآن تعيش الزواج تجربة ذهنية. كل الأفكار والتصورات والأحكام والهواجس والإشراقات والآمال تحدث في منطقة ما من ذهنك دون أن تصدّقها التجربة، ولا زلتَ على هذه الحال، في أخذ ورد، ونصيحة ومشورة، وإقبال وإعراض، وحسم ورجوع، حتى يقر الزواج في قلبك، فيصير إيمانا، والإيمان ما وقر في القلب وصدقه العمل.. أنتَ الآن عريس. مبروك. أنتِ الآن عروس ألف ألف مبروك. أنتما الآن تحت سقف واحد، ذلك السقف الذي بدا شاهقا كأنه السماء، وجميل كأن أقمارها تضيئه، وعاشقا مثل قلبيكما (والزواج عندي بغير حب ولا عشق، مجرد إسهام بهيمي في بقاء جنس البشر) متيما مثل حبكما، سقف المبتغى والمنشود والمأمول.. ما لكِ؟ ما لك؟ مذهولان مندهشان. صحيح المنظر مريب، السقف هنا من كلس أبيض، في غير علو السماء، ولا زينة أقمارها، ولا جمال قصة حبكما التي أهدتكما إليه قيس وليلى في أوج الغرام..لا بأس. ستعتادان على هذا السقف، وتمر الأيام وتنتصران عليه، أو تُهزمان، لا شيء مضمون، هذه معركة يحسمها الزمن. السنين ستعلي السقف أو تدنيه، المهم التعوّد.. لما كل هذا الأسى؟ ألم تجدان ما تواعدتما عليه حقا؟ أعلم أنه مر على زواجكما اليوم عقد كامل، عشر سنين مرت كلمح البصر، عشر سنين مات حبكما في عامها الأول. (أعلم أنه مات بعد سبعة أيام لكن دعونا نماري تخفيفا من فداحة الخسارة). بعدها دكتكما الحياة في سيرها دكا، وصرتما تمارسان كل شيء بشكل آلي عن وعي أو بغير وعي. صرتما تتبججّان ب »كثرة المسؤوليات » بعد الزواج، و »ضغط الأسرة » وهم التوفيق بينها وبين العمل، ومشاغل الصغار، والعائلة، والأنساب، والمال، صرتما كما تقولان بغرور بليد « عارفين الدنيا باش طاحت »..ومن أسقطها غير أمثالكم؟ ضيقتما على نفسيكما كل فسيح، صرتما تجدان لكل وهج ريحا تطفئه، حتى ما عاد لكم وقت ولو بعضه  لقراءة تدوين عابر من الزمن الجميل أو تبادل كلمِ رطيب على أعتاب ذكرى تحيي القلب.. تقولان إنه لا اجتهاد مع المكتوب، وما حاد لاحق عن سابق، ولا سابق خالف لاحقا، الكل يبدأ المشوار تيّما ويواصله تيّها في دروب الحياة. هات لنا برهانك؟ ماذا غير ذلك؟ غير ذلك حياة مزهرة وقلوب مشرقة متجددة وعقول نيرة تجدد زواجها كما يجدد المؤمن إيمانه، وتعاكس رغائب الحياة وفتنها ودروبها الملتوية، وتأبى أن يصير العقد الأول والمضمر في الزواج وهو ذلك الحب إلى أفول وزوال.. فترى الرجل شيخا وعيناه تشعان بألفة غامرة ومودة سابغة وحنان لعجوز تتأبط يمينه. وترى المرأة جدة، ولا زالت في عين « الحاج » تلك الفتاة التي أحبها في ربيع العمر، حتى إنها لتنهاه وتصرفه على حياء عن بعض ما يأتي من كلام وسلوك أمام الأولاد والأحفاد: « كون تحشم آلحاج »..فيُعلِّمان بشعلة نور متقدة بينهما أزواج حضارة الإسمنت والخشب، لطائف الزمن الجميل وثباته.. و »قالوا أرواح العشاق عطرة لطيفة، وأبدانهم رقيقة ضعيفة، وكلامهم ومنادمتهم تزيد في العقول وتحرك النفوس، وتطرب الأرواح ». و »قيل لبعض الرؤساء: ابنك قد عشق، فقال: الحمد لله الآن رقت حواشيه، ولطفت معانيه، وملحت إشاراته، وظرفت حركاته، وحسنت عباراته، وجادت رسائله، وحلّت شمائله ».( ابن قيم الجوزية-روضة المحبين ونزهة المشتاقين) وصفوة القول أن سقف المرام زواج عن حب وتعلق ومودة ورحمة وثبات على تصاريف الزمان مما يميت القلب ويقتل الإحساس، وما جادت به قريحة شعراء هذه الأمة الأوائل يجمل القول في بيت شعري رقيق: أُسكن إلى سكنِ تلذ بحبه  ** ذهبَ الزمان وأنت خالِ مفرد..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة