حفيظ: لهذا أنت أيضا مسؤول عن مقتل الطالب الحسناوي

حفيظ: لهذا أنت أيضا مسؤول عن مقتل الطالب الحسناوي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 05 مايو 2014 م على الساعة 23:51

بنكيران، أنت أيضا لك نصيب من المسؤولية في مقتل الطالب الحسناوي لا يمكن لأي حقوقي يؤمن حقا بحقوق الإنسان إلا أن يعبر عن رفضه واستنكاره وإدانته لمقتل الطالب عبد الرحيم الحسناوي. أن يفقد إنسان حياته، فليس أمرا هينا. انتهاك الحق في الحياة أحد أخطر وأبشع انتهاكات حقوق الإنسان. حين يُنتهَك الحق في الحياة، فإن باقي الحقوق الأخرى تكون قد تعرضت للانتهاك. إن أسوأ ما يمكن أن يقع هو الذي وقع بمقتل إنسان… وينبغي التفكير الجدي والعمل الفعلي لكي لا يتكرر ما وقع قبل أيام بفاس، ووقع مرات سابقة في فاس وفي مدن جامعية أخرى، حين أُزهِقت فيها أرواح طلبة مغاربة، سواء في مواجهات أجهزة أمنية أو في مواجهات بين فصائل أو تيارات طلابية. على الجميع أن يتحمل مسؤوليته من أجل حماية جامعاتنا ومختلف فضاءاتنا من العنف. أقول هذا الكلام، لأنني لا أستبعد مسؤولية الفاعل السياسي في نشر « ثقافة العنف » وتثمينها في الفضاء العمومي. يكفي أن نتأمل ما يجري في الكثير من جلسات البرلمان، وما يجري في اجتماعات الأحزاب ومؤتمراتها، وما يصدر عن عدد من « زعماء » الأحزاب والنقابات، وما يصدر عن رئيس الحكومة…، لنخلص إلى أن كل ذلك يساهم، من حيث ندري أو لا ندري، في نشر « ثقافة العنف » والتطبيع معها. يكفي أن نرصد الكلمات والمفردات التي دخلت المعجم أو القاموس السياسي المغربي، في السنوات الأخيرة، لنتوقف عند مسؤولية الحقل السياسي في هذه الظاهرة، وخطورة ما يتسبب وسيتسبب فيه. ولا أتردد في القول إن للسيد عبد الإله بنكيران نصيبا من المسؤولية في مقتل الطالب الحسناوي. أقول هذا، وأنا أستحضر طبيعة الخطاب الذي أصبح يصدر عن رئيس الحكومة المغربية في السنوات الأخيرة. وأقصد، هنا، الخطاب بكل مقوماته اللغوية وغير اللغوية؛ الإشارية والرمزية وغيرها. وإليكم بعض مظاهر العنف في خطاب السيد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة: 1- الكلمات والمفردات: يستعمل بنكيران كلمات ومفردات لا تخلو من عنف. 2- الصوت: نبرات صوته لا تخلو من عنف. 3- ملامح وجهه وقسماته لا تخلو من عنف. 4- إشارات يديه لا تخلو من عنف. 5- الضرب على الطاولة أو المنبر مظهر من مظاهر العنف. 6- التهديد أو التخويف الذي يطلقه لمواجهة خصومه مظهر من مظاهر العنف. حين يصدر « خطاب » بهذه المواصفات عن رئيس الحكومة، في البرلمان، وفي لقاءات واجتماعات رسمية أو حزبية أو عمومية، وتُبَثُّ وتُذاع وتُنْشَر في الناس، فعليكم أن تنتظروا كيف سيكون عليه الخطاب في البلديات والجماعات والجمعيات والجامعات… على السيد بنكيران أن ينتبه إلى خطورة ما يصدر عنه، والكيفية التي يصدر بها، وألا ينساق وراء « خطاب » قد يحقق له ولحزبه بعض المكاسب، لكنه يُخَلف أضرارا جسيمة على الحياة السياسية المغربية وعلى المجتمع المغربي. ومن هذه الأضرار التطبيع مع العنف وتثمينه. إن بنكيران، بالنظر إلى موقعه وصفته ومسؤوليته، ملزم بالانتباه إلى أدق التفاصيل في ما يصدر عنه من كلام. إن « المسؤولية المعنوية » تطارده، وتجعله « متهما » في ما قد يتسبب فيه خطابه. المسؤولية السياسية والأخلاقية كانت تقتضي، قبل أن يهاجم « خصوما » مفترضين، أن يسائل نفسه، بموقعه وصفته، عن حجم مسؤوليته في ما وقع بفاس قبل أيام.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة