الحرية قبل الفن أحيانا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الحرية قبل الفن أحيانا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 30 مايو 2014 م على الساعة 12:44

الجدل حول الفن، كالجدل حول الأخلاق، لا جدوى من إشعال لهيبه في مجتمع منغلق ومتطرف.. من الأفضل أن نؤجل النقاش حول حدودهما الممكنة والمستحيلة إلى حين أن نحسم أولا في إيماننا الملتبس بقيم الحرية .. وفي حاجتنا إلى الفن كما في حاجتنا إلى الحب، علينا أن لا ننحاز بتعصب لقناعاتنا المشروعة؛ قبل أن نوقع على بياض، وبدون شروط ولا استثناءات على حق الجميع، وعلى قدم المساواة، في الاختلاف وفي حرية التعبير.. الحرية أولا، وبعد ذلك يمكننا أن نفتح جدلا لا متناهيا عن الإبداع والجمال والتميز والمؤهلات الأكاديمية التي يجب أن يتمتع بها فنان قبل أن يتجرأ على انتقاد النظام .. الحرية أولا؛ وبعد ذلك، يمكننا الحديث بالتفاصيل المملة والعارية عن حق الإنسان في الحب قبل الزواج أو بعده، أو في ممارسته للهوى في الهواء الطلق أوداخل غرفة مظلمة. مادمنا لا نزال انتقائيين في ردود فعلنا اتجاه انتهاكات حرية الرأي والتعبير والحريات الجماعية، فإننا سنبدو بلا مصداقية ونحن نخوض معاركنا حول حرية ممارسة الجنس خارج مؤسسة الزواج، وحول حرية الابداع الإروتيكي، وحرية الرقص عراة على الشاشات العمومية، وحرية الغناء الفاحش، وحرية اقتراف المآسي الفنية الخليعة بدون قيد أو شرط… لا أدري لماذا نتسامح مع الرداءة الفنية حين يغني الآخرون ملاحم ركيكة تختزل الوطن في لازمة النصر..ولا أفهم كيف نتذكر فجأة وخارج السياق، قيمَ الجمال والإبداع والتميز الفني؛ حين يغني فنان معارض أغنية جريئة، أو يقدم مبدع مزعج عرضا سياسيا ساخرا، أو يعزف ثائر على وتر الرفض، أو يغرد متمرد خارج كورال الاجماع الرسمي.. نبدو أحيانا منفتحين على التجريب، وعلى الخروج عن المألوف، وعلى التمرد على القواعد، وعلى تكسير القوالب الفنية النمطية..وحين يتجرأ فنان شجاع على كشف حقيقتنا العارية؛ نتحول وعلى حين غرة إلى محافظين ورجعيين وضد حرية الإبداع والرأي. نبدو شرسين في الدفاع عن قيم الحداثة وحقوق الإنسان الكونية حين تُمَّس حرياتنا الفردية ..وحين تُنتهك الحريات الجماعية والسياسية والمدنية، نصير وديعين جدا ورجعيين، وتنبت لنا لحى طويلة، فنغدو أكثر تطرفا من فقهاء السلطة في تبرير القمع والاعتقال وطقوس العبودية ومظاهر الاستبداد. الحرية قيمة لا تتجزأ، تُؤخذ كاملة أو تُترك، وانحيازنا لحرية التعبير لا يجب أن يكون انتقائيا .. فلا فرق بين اعتقال صحفي بسبب رأيه في النظام، أو تهديد آخر بالقتل بسبب موقفه من الحب..ولا فرق بين منع مخرج من الابداع بسبب تعاطفه مع اليهود، أو تلفيق تهمة لمغني لأنه يفضح الفساد ..ولا فرق بين مصادرة حق فنان في التعبير لأنه لا يتفق مع شعارات الحراك الشبابي، أو منع مطرب من الإعلام العمومي لأنه ينتمي إلى العدل والإحسان. إن كنا نؤمن بحرية التعبير حقا، فسندافع عن حق الجميع في التعبير وفي الإبداع وفي النقد وفي الاختلاف، مادام الجميع يعبر عن قناعاته الفكرية بسلمية وفي إطار القانون.. الفن كما الحب كما الكتابة، هو فعل تحرري، لا ينبض بالصدق والنور والجمال إلا بالحرية.. أنا أحكي عن الحرية التي لا مُقابلَ لها، وكما قال غسان كنفاني: «الحرية التي هي نفسها المُقابل»..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة