المغاربة وانفصام في الهوية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

المغاربة وانفصام في الهوية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 27 يونيو 2014 م على الساعة 16:41

غريب أن نعتبر الاشتغال على الموروث الثقافي الشعبي رجعية، و أن نقترح مباشرة  بعد ذلك، العمل على الفنون الجديدة كـ « الراب » و »البريك دانس » وغيرهما، لأنها التعبير الأقرب لروح العصر. غريب جدا أن تصبح حكاية شعبية تتخللها مقاطع يحاول فيها « فقيه » أو منجم معرفة مكان  البطلة التي اختطفها « الغول » إلى تخلف، وأن لا تهز حكاية « هاري بوتر » المليئة بنفس المشاهد « الخرافية » أي تقزز أو نقد، انسجاما مع مقولة العرب المُحبطة، « مطرب الحي لا يطرب ». أصدقائي المثقفين، حذار أن نعلن القطيعة مع كل ثراتنا لنبدو حداثيين ومجددين، حذار من أن نكون ضد العولمة الاقتصادية دون أن نكثرت لما تفعله فينا العولمة الثقافية، التي تهدد التعددية والتَميز بين شعوب العالم، وتسعى إلى تنميط الإنسان والدوس على حقه في الاختلاف الثقافي،  لتصبح لذا الشعوب كافة نفس العادات والطقوس ونفس الممارسات الاجتماعية، ونفس التعابير الفنية، ولنصبح من شرق الكوكب إلى غربه نغني بنفس الطريقة ونرقص على  نفس الإيقاع و ننتج نفس الإبداع…هذه الازدواجية ضد العولمة في شقها الاقتصادي ومعها، ربما عن غير وعي في شقها الثقافي، تجعلني استغرب بشيء من الحسرة. دعونا، أرجوكم، نأخد النموذج البرازيلي، البرازيل خرجت من براثين التخلف والتدهور الاقتصادي إلى مصاف أولى القوى العالمية، ماذا فعلت بثقافتها و فنونها؟ هل رمت بها إلى المزبلة و استوردت النموذج الجاهز للأخد « prêt à porter »، أم أنها استطاعت أن تروج لثقافتها عالميا، كما فعلت مع « الكابويرا » مثلا، وهي رياضة برازيلية تمزج بين الرقص والموسيقى و فنون القتال، ظهرت في القرن 16 و تنتشر الآن في العالم كخير سفير للثقافة البرازيلية. هل قال البرازيليون إن « الكابويرا » ثراث شعبي قروسطي، علينا القضاء عليه، أم أنهم استثمروها بذكاء، ثقافيا وحتى اقتصاديا. لننظر أيضا، كيف استثمرت أوروبا الدين لتغني الحقل الفني والإبداعي، و كارنافال الملوك الثلاث ببرشلونة نموذج على ذلك، والذي اقتبس فكرته من حكاية جاءت في الانجيل حين زار ثلاثة ملوك المسيح بعد ولادته ليتبركوا به و يقدموا له بعض الهدايا، فتخرج المدينة في احتفال فني مبهر، يتوج بكارنافال كبير ورائع، ويختتم بتوزيع هدايا العيد على الأطفال، مستثمرا بذلك الميثولوجيا لصالح الفرح، لم يقل منظمو الكارنافال إن هذا تخلف و رجعية، بل خلقوا من الأسطورة موعدا فنيا تخرج فيه كل المدينة إلى الفضاء العمومي، موعدا لا تمثل فيه  قصة الإنجيل ومعها الدين كله، سوى مبرر للرفع من جودة الحياة، هذا دون الحديث عن منافع الكارنافال السياحية. أصدقائي المثقفين، انظروا إلى الشعوب التي استطاعت أن تتصالح مع  ثراتها بكل تمظهراته ومع ثقافتها بكل تعبيراتها، والتي لم  تسقط في شراك عقدة النقص اتجاه الثقافة المستوردة، الشعوب التي استطاعت أن تنجو من مرض الانفصام في الهوية، تأملوا قليلا، أرجوكم، كيف ساعدتهم هويتهم الثقافية واختلاف إنتاجهم الفني، في الإقلاع الاقتصادي. أخيرا، عليَّ أن أوضح أني لست ضد أي فن من الفنون ولست ضد التقاطع الثقافي بين الشعوب، فقط وكما قال غاندي،  » أقبل أن تغمرني جميع الثقافات الموجودة، لكنني لا أقبل أن تدهسني واحدة منها ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة