سِرُّ ساعة الخليفة البغدادي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سِرُّ ساعة الخليفة البغدادي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 10 يوليو 2014 م على الساعة 1:13

ساعة الرفيق الخليفة أبو بكر البغدادي شغلت العالم وخصصت لها أعرق صحف العالم عشرات التقارير من دون أن يتضح ما إذا كانت مؤشرات الساعة إستقرت عند توقيت صلاة الظهر وفقا لخطبة الجمعة التي ملأت الدنيا وشغلت الناس.   سواء كان ثمنها ستة آلاف دولار كما ادعت الصحافة الغربية أم مشتراة من سقف السيل، وسط عمان بدينار ونصف، هي في الأحوال كلها مجرد ساعة.   أقف مع حق أي إنسان في التعاطي مع الساعات حتى لو كان خليفة الله في الأرض الذي أثار «حيرة» البشرية كلها بظهوره المفاجئ والغامض الذي زاده إعلام العرب غموضا وتشويقا. إحساسي مازال يستقر عند «قصة جديدة» ينبغي أن ننشغل بها جميعا عدة سنوات كما إنشغلنا بالشيخ أسامة بن لادن.   ومع إنضمام الخليفة الجديد – البغدادي- للحفلة إياها تستطيع انظمة التجسس الأمريكية العصرية التي كلفت ملايين الدولارات توفير «وظيفة» جديدة لها بعد رحيل الشيخ بن لادن بصورة أكثر غموضا أيضا عندما قيل لنا ان جثته رميت بالبحر.   هذه الوظيفة تتمثل في إضافة مفردات جديدة لتلك المفردات التي ترصدها استخبارات الكرة الأرضية وتتسبب بإشغال مئات الموظفين وتصدقها الشعوب البائسة في العالم الثالث.. المفردات الجديدة من طراز «داعش» والبغدادي وستحيط بنا لعدة سنوات وتخطف الأضواء حتى ندخل بسيناريو جديد ومستحدث والله المستعان.   طبعا في الأثناء ستجد شركات أمريكية متخصصة بتقنيات التجسس «زبائن أغبياء» تباع لهم بضاعة التجسس الطازجة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة