صورُ البؤس.. وبؤسُ الصور | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

صورُ البؤس.. وبؤسُ الصور

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 11 يوليو 2014 م على الساعة 17:21

التقاطُ صورٍ رفقة المشاهير صار موضة قديمة، الرائج اليوم هو أن تحظى بصورة وأنت تُعانق البؤساء والمهمشين، وأنت تتصدق عليهم، وأنت تكاد تنحني وكأنك توشك أن تفترش معهم الأرض..   ما الجدوى من صور النجوم المرتبة واللامعة وهم يبتسمون بتكلف وينظرون إلينا من برج عال؟؛ صورُ البؤساء تبدو أحلى بواقعيتها المتدفقة، كما أنها متاحة أينما وليت نظرك، وتُعطي الانطباع بكسر الحواجز الطبقية، بالإضافة إلى كونها لا تكلفك شيئا، وقد تجعلك شعبيا ومؤثرا وسط أتباعك ومريديك..   لم يعد البؤساء من يتسولون صورا مع مشاهير السياسة والفن والمال، صار الأغنياء والزعماء من يجْرون خلف البؤساء ويصعدون من أجلهم إلى الجبل أو ينزلون معهم إلى المنحدر من أجل أن يحظوا بصورة..   فالهدف الأسمى  لعشاق جمع الصور البئيسة هو توثيق المشهد المذل للمواطن وهو يأخذ منهم صدقة وتسويقه إعلاميا، لا يشغلهم تحسين وضعه الاجتماعي كي يعيش كريما بلا حاجة إلى الصدقات، أو اجتثاث البؤس من جذوره بسياسة تنموية ناجعة وبعدالة اجتماعية؛ فعلى البؤس أن يبقى كي لا تفقد الصور رمزيتها المهيمنة..     فالأولوية تُمنح لصناعة الصورة الذهنية لأيقونة فاعلي الخير الاستثنائيين والمنقذين، أما إرساء سياسة عمومية وحكومية تنموية توفر العيش الكريم للمواطن وتخضع للمحاسبة الشعبية؛ فشيء ثانوي، مادام لا يحقق التأثير العاطفي الآني والمباشر في دغدغة المشاعر المرهفة للجماهير..   فالناس تنسى من عبَّد الطريق للقرية المعزولة، وتتذكر فقط، من تصدق عليها بغطاء صوفي رخيص في موسم الثلج..والسكان لا يطالبون بحقهم في الماء الصالح للشرب، ويقفون في طابور طويل من أجل صورة وهم يأخذون قنينة زيت..والمواطن لا يبالي بحرمانه الدائم من حقه في جودة التمدرس والخدمات الصحية، ويبدو سعيدا أمام كاميرات التلفزيون وهو يتلقى محفظة مدرسية أو نظارة طبية في حملة خيرية. فالصورة لها مفعول السحر، لأنها تُوثق الصدقات وترسخها في الذهن وفي الذاكرة..      لو يعلم البؤساء قيمةَ صورهم !..لو يدركون فقط، ماذا تعني صورة معهم وهم يتلقون صدقة في لغة التواصل! ..ما كانوا قدموها هكذا مقابل غذاء عابر أو كأس ياغورت رخيص؛ كانوا أخذوا لبؤسهم صورا في وضعيات مختلفة، ورتَّبوها في ألبوم ملون، وعرضوا أفكارها على تجار السياسة وخبراء التسويق السياسي بأسعار تنخفض وتلتهب حسب مواسم حرث وحصاد الأصوات والشعبية..   لو كانوا يدركون سلطة الصورة، لأخذوا المقابل مسبقا كنجوم تلفزيون الواقع، قبل أن يقفوا بملابسهم الرثة وبابتساماتهم المترددة وهم ينحنون أمام الصدقات وأمام «فلاشات» الصور..   اعتذار:   أنا الموقعة أعلاه، أعلن تضامني مع المستشارة البرلمانية لطيفة الزيواني، وأقول لها: عذرا سيدتي لأننا كنا عنيفين جدا، ونحن ندين صورتك وأنت  تقدمين كأس ياغورت لأسرة فقيرة، أرجو أن تتفهمي جرأتنا على انتقادك وحدك بهذا الكم الكبير من القسوة..   فالإنسان المقهور كما حلله الدكتور مصطفى حجازي: «بدل أن يثور ضد مصدر عاره الحقيقي، يثور ضد من يمثل عاره الوهمي… «، ومن حظك العاثر، كنت أنت ذلك الوهم..  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة