إلى المقامرين بالوطن

إلى المقامرين بالوطن

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 11 يوليو 2014 م على الساعة 1:34

إذا صحّ أن بعض الشخصيات السياسية المغربية من التيار الإسلامي الإخواني تدعم التطرف المسلح بالعراق وسوريا، وتجمع له التبرعات المالية وتحشد المؤازرة المعنوية، وتشجع الشباب المغربي على الانضمام إليه سرا أو علانية، فسيكون علينا أن نكون صرحاء ونقول إنّ هؤلاء يمثلون خطرا حقيقيا على أمن بلادهم واستقرارها.  فالذي يصل به عمى البصيرة إلى درجة أن يدعم بالمال جماعات من القتلة، لا مشروع لهم بتاتا سوى نشر الخراب وعرقلة بناء الدولة، وإشاعة ثقافة الذبح والتقتيل وقيم الكراهية، وأن يجعل شباب وطنه وقودا لفتنة ليس لها أي هدف نبيل سوى إشعال نار الطائفية والحقد الديني، لا يمكن أن يحمل الوطن في قلبه وضميره، ولا يمكن أن يتم الاطمئنان إليه وهو يندسّ بين الطبقة السياسية للعب دور من يتظاهر بالرغبة في الإسهام في تسيير شؤون البلاد وتدبير أوضاعها.    سيكون علينا في مثل هذه النازلة أن نميز تمييزا مبدئيا واضحا بين حرية كل واحد في التعبير والرأي والموقف، والتي نعتبرها مقدسة، ومستعدون للاستماتة في الدفاع عنها إلى آخر رمق، وبين الكيد للوطن والانخراط في مشاريع الدمار الأجنبية، التي لن تجر علينا إلا الفتن والخراب الشامل، نقول هذا لسببين لا لبس فيهما: ـ أولهما أن هؤلاء يتظاهرون بالانخراط في الخيار السياسي السلمي ويشاركون في الانتخابات، ويضعون أقنعة من يتقاسم مع الناس الشعور الوطني والخيار الديمقراطي، ولا يصحّ أن ينضموا في نفس الوقت إلى خيار العنف الوحشي والدمار الشامل وتهديد أمن المجتمعات الأخرى، دون حساب العواقب الداخلية والتداعيات على بلدهم المغرب. ـ ثانيهما أنّ تشجيع الشباب المغربي على الالتحاق بمعسكرات القتال في دول تواجه مصيرا مجهولا، يلقي بهم في أتون حرب طاحنة يعيشون فيها أحداثا مهولة، إن لم يُقتلوا فيها فسيعودون إلى وطنهم بتدريب عسكري على أنواع السلاح الفتاك، وبأمراض نفسية خطيرة يستحيل معها أن يعودوا إلى سابق حياتهم الطبيعية، مما يجعلهم قنابل موقوتة وعوامل تهديد حقيقي لأمن المغاربة وللخيار الوطني السلمي.    إن أزمة الثقة في الأصولية الدينية تزداد مع ازدياد النزاعات المسلحة، التي وقودها الناس وأموال البترول، وهي نزاعات تظهر بالملموس انعدام الحكمة والتبصر، وغياب مشروع  واضح للنهوض، فالأحقاد الطائفية حرب خاسرة مهما كانت التضحيات المبذولة فيها، وضحاياها أبطال بلا مجد ولا كرامة، لأن ما يموتون من أجله لن ينتج عنه إلا تشظي خرائط بلدان أنهكها الاستبداد والفساد باسم الدين تارة وباسم الحزب الوحيد أو الحكم الفردي تارة أخرى، وهي تتهيأ الآن لدخول مرحلة محاكم التفتيش والردّة القيمية والسياسية والثقافية التي لن تنهض منها إلا بعد عشرات السنين، دون أن ننسى إمكانية أن يسفر كل ذلك عن تفتيت الأوطان وتقسيمها إلى دويلات لن يكون لها شأن يذكر، سوى أن تظل مصدر تهديد للجوار الإقليمي، وتتصدر لمدة غير يسيرة نشرات الأخبار باعتبارها مصدر فرجة غير مسلية.    إن خطر المقامرة يكمن في أن المقامر انتحاري بطبعه، كما أنه لا يحسب حساب العواقب إلا بعد فوات الأوان، ولهذا من حقنا أن نخشى على وطننا من هؤلاء، لأن الوطن عندهم مجرد وسيلة وليس غاية، ولأن الغاية سراب يقضي المرء عمره في اللهاث وراءه، وعندما يخيل إليه أنه أدرك شيئا منه، يكتشف أنه لا يمكن أن يعوض لديه دفء الوطن وجماله.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة