إلى أماني الخياط.. حين يتحول الإعلامي إلى وسيط دعارة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

إلى أماني الخياط.. حين يتحول الإعلامي إلى وسيط دعارة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 26 يوليو 2014 م على الساعة 2:29

تحية وبعد،   لم أشعر بالغضب من هذيانك التلفزيوني وأنت توزعين التهم الجاهزة على الأوطان والشعوب، شعرت فقط، بالشفقة على ما بلغه بعض الإعلام المصري من سقوط..    لم أغضب لأنك أسأت إلى صورة وطني بتحليلك السطحي لواقعه السياسي والاقتصادي، أنا فقط، مصدومة من جهلك المعرفي وأسلوبك غير المهني في إعداد وتنشيط برنامج تلفزيوني، ومن إساءتك المتعمدة للرسالة النبيلة للصحافة والتلفزيون..   لن أُعاتبك على وقاحتك وأنت تنعتين وطني بالدعارة، لأنني ببساطة أتفهم خلفيات حكمك الانطباعي المتسرع، فأنت أسيرةَ ذهنية ذكورية شرقية مليئة بغبار الجاهلية والفحولة المتخيلة، وسجينة الصورة الشبقية والخرافية النمطية التي تسكن المِخيال الجمعي المشرقي والخليجي اتجاه المغرب الأقصى، الغامض والبعيد في الجغرافيا والثقافة..    ولن أجادلك في آرائك الشاذة والغريبة في العديد من القضايا، فمن مبدأ احترامي لحرية الرأي، سأدافع عن حقك في التعبير حتى وأنت تخلطين الأوراق وتعتبرين الانقلاب ثورة، والمقاومة إرهابا، والعدوان على شعب أعزل دفاعا عن النفس، وقتل المتظاهرين في ساحة رابعة بطولة وطنية، وإعدام المعارضين ديمقراطية..أنت حرة، حتى وأنت تتمادين في قسوتك وتتجردين من الحس الإنساني وأنت تبتهجين لمشاهد الدم..     أنا غاضبة فقط، لأنك تمررين مواقفك وآرائك الشخصية كجرعات السم من خلال برنامجك التلفزيوني، ضاربة بعرض الحائط أبسط قواعد الحياد والموضوعية والتحفظ والاستقلالية والتي يجب أن يتحلى بها مُقدِّم برنامج إخباري تفاعلي ومباشر..   ففي أخلاقيات الإعلام التلفزيوني، لا يجب تضليل المشاهد بالرسائل المغلوطة دون أن ننبهه للحدود الفاصلة بين الخبر والدعاية وبين التحليل والرأي، فإن شئتِ التعبير عن آرائك الشخصية أو مواقفك السياسية، عليك أن تغيري المكان من كرسي المذيعة إلى كرسي الضيوف والمحللين وكتّاب الرأي كي يميز المتلقي بين المعلومة وبين التحليل وبين الرأي والانطباع الشخصي..    فمقدمو البرامج هم مجرد وسطاء محايدون، مهمتهم تقديم المعلومة الصحيحة وطرح الأسئلة من أجل تعميق المعرفة، هم ليسوا فاعلين سياسيين ولا شعراء مديح في بلاط الحكام ولا مصلحين اجتماعيين، هم إعلاميون مهنيون عليهم أن يتجردوا من انتماءاتهم السياسية وأن يأخذوا مسافة من السلطة ومن المجتمع، وأن ينفتحوا على كل الآراء..     تقديم برنامج تلفزيوني لا يعني الهذيان والصراخ والحماسة والانفعال العاطفي والخروج عن سياق النص.. فحتى وإن كان المقدم موهوبا ومبدعا في الارتجال، وفصيحا في الحديث، ويمتلك حضورا وجاذبية في الإلقاء، فلا يجب أن ينساق مع العفوية ويطلق العنان للخيال واللسان فيقترف الأخطاء القاتلة التي لا يصلحها الاعتذار..    التلفزيون، سيدتي، ليس دردشة عفوية مع أصدقاء مقربين ونحن نحتسي معهم قهوة مُرَّة في مقهى مطل على النيل، وليس حديثا بلا قيود في جلسة ضبابية ونحن ندخن الشيشة مع شلة مدمنين، ولا خروجا عن النص في مسرحية فكاهية  لسرقة ضحك مفتعل.. التلفزيون وسيلة إعلامية مؤثرة تتطلب التحلي بالمسؤولية والمهنية من خلال خط تحريري معلن، وتحتاج إعدادا قبليا ونصا معدا سلفا بالنقط والفواصل وعلامات الاستفهام والصمت.    وفي الختام، أؤكد لك مرة أخرى بأنني لست غاضبة من نعتك للشعب  المغربي بالدعارة، فاتهامك عبثي وبلا مصداقية..   أنا غاضبة فقط، من استهتارك بالمهنة، وغاضبة جدا من تورطك المفضوح في الدَّعارة الإعلامية التي أهدت عذرية ثورة 25 يناير على أسِرَّة التضليل والزيف للاستبداد الجديد، والتي اغتصبت أحلام شباب رسموا للحرية أجنحة بدمائهم وأرواحهم في ميدان التحرير.. 

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة