المقاومة أعادت فلسطين إلى شوارعنا

المقاومة أعادت فلسطين إلى شوارعنا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 23 يوليو 2014 م على الساعة 23:01

منذ سنوات لم تعد المظاهرات الضخمة، بل وحتى البسيطة، تخرج في عواصم العالم الكبيرة، ومدنه الصغيرة أو المنسية، نصرةً للقضية الفلسطينية، حتى كادت أن تغيب عنا تلك المظاهر الرائعة من التضامن التي يعبر عنها بسطاء الناس الذين ينزلون إلى الشوارع، في مدنهم البعيدة، يحتجون ويتضامنون مع المأساة التاريخية للشعب الفلسطيني التي تختزل كل مظاهر الظلم الإنساني. كان ذلك يحدث عند مقتل كل طفل فلسطيني، وفي كل مناسبةٍ تاريخيةٍ توخز بذكرياتها الأليمة الضمير الإنساني، من « يوم الأرض » إلى « ذكرى النكبة »، مروراً بأسماء كل مجازر الشعب الفلسطيني التي تحمل أسماء قراه المنكوبة ومخيماته الجريحة، من « دير ياسين »، إلى « صبرا وشاتيلا »… لكن، فجأة تحول قتل الفلسطيني إلى طقسٍ يومي، وصار قصف مدنه وقراه، واغتصاب أراضيه وتجريف حقوله، عناوين صغيرة في شريط الأخبار أسفل الشاشة التي تعرض حلقات المسلسل التركي الذي لا ينتهي!  هذا التحول الكبير في نظرتنا إلى مأساة « مسيح » العصر الحالي، صنعته وتتحمل مسؤوليته اختيارات السلم والاستسلام. وأحدثته الاتفاقات والتفاهمات « الفلسطينية الإسرائيلية » التي يفرض فيها القوي شروطه على الضعيف. وساهمت في صنعه مسلسلات المفاوضات الماراثونية بين الضحية والجلاد، والتي تحولت إلى مناسبات لالتقاط الصور التذكارية، بينما الفلسطيني يموت ببطء، منسياً في زنزانته أو واقفاً ينتظر دوره أمام معبر الذل والعار، أو محاصراً خلف الأسلاك والجدار. وزكّته المبادرات العربية التي تَعِد بالتطبيع، وتستجدي السلام من عدوٍ يحمل انتقاماً تاريخياً، يغذيه تعصب ديني دفين، يؤمن بأن له حق إلهي، منصوص عليه في الكتب المقدسة القديمة.  هذا التطبيع مع مأساة العصر، ساهمت فيه أيضاً بشكل مبتذل، صور القتل اليومي للمواطن العربي في بلاده باسم الهوية وضد الوطنية، ودفاعاً عن العشيرة وضد الشوفينية، وتحت غطاء الدين وضد استغلال الدين نفسه، ومن أجل الحرية وضد ممارستها، وبدعوى مكافحة الإرهاب بالإرهاب والترهيب، ولأجل قلب النظام والحفاظ على الاستقرار في الآن نفسه.. وراء كل هذا التخبط العربي، توارت مأساة الفلسطيني التاريخية، فكادت تتحول إلى حدث عابرٍ في أخبارنا العابرة التي باتت تؤثثها التفجيرات الانتحارية، والغزوات الجهادية لقتل المصلين وسبي الحرائر، وبراميل البارود المتفجرة في السماء، وصور الأطفال المخدرين حتى الموت بغاز السارين، وكأنهم نيام فاتهم إلى الأبد موعد جرس المدرسة!   كان ينبغي أن ننتظر، حتى ينشطر جسد الفلسطيني أشلاء، وتتناقل الشاشات الصغيرة صور أطفالٍ يلعبون على شاطئ غزة المنكوب، قبل أن يدوي انفجار صاروخٍ، ابتلع، وإلى الأبد صدى ضحكات فرحهم الطفولي البريء. وكأن الضمير الإنساني المخدر، بفعل الإعلام والإيديولوجيا كان ينتظر أن تصدمه صور مجزرة حي الشجاعية، صورة الأم التي كانت على أهبة إعداد قهوة الإفطار، قبل أن تباغتها شظية قنبلة انشطارية أرقدتها على أريكة صالون بيتها، وإلى الأبد، أو صور أطفال يركضون هرباً من الموت إلى الجحيم، أو صور أشلاء بشرية بلا رؤوس، حتى لا تحاسبنا آخر قسمات وجوههم الغاضبة والمذعورة…   كل هذه الصور المأساوية كانت ستنضاف إلى ألبوم حزننا التاريخي والأسطوري، لولا الصمود الرائع للمقاومة الفلسطينية التي انفجرت من تحت التراب، كطائر الفينيق. وقد أعاد صمود المقاومة الفلسطينية في غزة للقضية الفلسطينية بعدها الإنساني قضية عادلة، وأعاد لها زخمها الشعبي، قضية توحد الشعوب في الشرق والغرب. وأعاد لها وهجها الأخلاقي بكل أبعاده الدينية والحضارية والسياسية والإنسانية، وذكّرنا بالقيم الإنسانية لهذه القضية، قيم الدفاع عن الحق والعدل والحرية والسلام والمساواة، ورفض الظلم والاحتلال واغتصاب الأرض، ونبذ العنصريات، بكل أنواعها الدينية والعرقية والقومية. وذكّرتنا دماء الفلسطينيين الأبرياء بأن قضيتهم تتجاوز خريطة أرض 1948، وجدار الفصل العنصري في أراضي الضفة المحتلة، ومعابر العار في غزة المحاصرة، لتمتد إلى عواصم العالم من لندن إلى باريس، ومن سانتياغو إلى كاراكاس، ومن الرباط وطنجة مروراً بتونس وعمّان وحتى كراتشي.. فخارطة فلسطين الحقيقية بحجم عدالة قضيتها الإنسانية. إنها قضية احتلال، قضية مأساة شعب محتل وشعب محاصر وشعب مهجر وشعب لاجئ وشعب معتقل وشعب يعيش في الشتات.. إنه الشعب الفلسطيني الذي يعيش وهو يحمل بين أضلعه جرح عذاب ضميرنا الجمعي! شكراً للمقاومة، لأنها ذكرتنا بالوجه البشع للصهيونية حركة عنصرية إرهابية. وأعادت إلى الأذهان صورة الكيان الإسرائيلي دولة شوفينيةً، تقوم على أساس ديني قومي عنصري. كياناً يقوم على القمع والاعتقال والحصار والتجويع والترحيل والتهجير والتدمير والتجريف والقصف والإرهاب والقتل والمجازر. شكراً للمقاومة، لأنها كشفت عن الوجه البشع والقبيح للمتصهينين بيننا، المتشفين والمطبعين والمهرولين والانهزاميين. شكراً للمقاومة، لأنها فضحت عجز أنظمتنا الرسمية، وزيف ونفاق خطاباتها، وعرّت ضعفنا وحدود خوفنا الإنساني. شكراً للمقاومة لأنها أعادت الفرحة إلى قلوبنا والبسمة إلى شفاهنا، وأغاني الفرح وشعارات الأمل إلى مسيرات احتجاجنا.. شكراً للمقاومة لأنها أعادت قضية فلسطين إلى شوارع مدننا..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة