غزة تحت النار والحصار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

غزة تحت النار والحصار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 20 يوليو 2014 م على الساعة 21:43

مرة أخرى يتم استهداف الشعب الفلسطيني في غزة، ومرة أخرى تُمطر السماء قنابل مدمرة فوق رقعة جغرافية صغيرة تعرف أكبر كثافة سكانية فوق الأرض..   تسيفني ليفني أعلنت من القاهرة عزم حكومتها شن عملياتٍ عسكرية ضد قطاع غزة، وهو ما حدث بعد ساعاتٍ قليلة من تصريحاتها، وهو ما يعني أن العدوان الصهيوني على غزة يلتقي هذه المرة مع موافقة قوى إقليمية تعتقد بأن لها مصلحة في إضعاف المقاومة الإسلامية في غزة لعدة اعتبارات، أولها شبهة الانتماء إلى جماعة الإخوان المسلمين التي تمثل الهدف الأول لمن استولوا على السلطة في مصر، وتمثل عدوا مشتركا مع عدد من دول المنطقة، وثانيها تهمة التدخل في الشأن الداخلي المصري والمشاركة في ما تُسميه الآلة الإعلامية المصرية عمليات العنف والتخريب والإرهاب..   كل هذه الاعتبارات تلتقي مع اعتبار أساسي يُؤرق مضجع الكيان الصهيوني، فقد أصبحت المقاومة الفلسطينية تتوفر على قدرات عسكرية متطورة وتمتلك أسلحة قادرة على الوصول إلى العمق الإسرائيلي، وهو ما يمثل مصدر إزعاج وقلق دائم لدى الساسة الإسرائيليين، مما يستدعي القيام بـ»حرب تطهيرية» على القطاع. هذه الأساليب الحربية تم تجريبها في السابق، وخرجت منها المقاومة أكثر قوة وأكثر صلابة..   القادة الإسرائيليون يدافعون عن فكرة «التحالف العربي ـ الإسرائيلي ضد الإرهاب»، وهي فكرة ستساهم في تعميق أزمة بعض الأنظمة العربية نحو شعوبها، ذلك أن الفكرة على سخافتها تبدو مغرية بالنسبة إلى البعض لمواجهة مطالب التحرر من الفساد والاستبداد بسيف محاربة الإرهاب..   المفارقة التي لا تنتبه إليها الكثير من الأنظمة العربية، هي أن إسرائيل رغم عدوانية حربها ضد المقاومة في غزة، ورغم همجية قصفها العشوائي للبنيات التحتية وللمنشآت المدنية وللمدارس والمستشفيات، فإنها لم تتورط في وصف الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني بالإرهاب، ولم تستغل ورقة الإرهاب لمواجهة معارضيها في الداخل من العرب واليهود على السواء..   إن إسرائيل تحاول أن تتصرف كدولة ديموقراطية اتجاه مواطنيها بينما تتصرف كدولة دكتاتورية وعدوانية نحو أعدائها..   للأسف، العديد من الأنظمة العربية أعلنت الحرب ضد شعوبها وليس ضد أعدائها في الخارج، فهذا النظام السوري يقصف شعبه بالقنابل وببراميل البارود، فقط لأنه طالب بالحرية وبحقه في اختيار من يحكمه.. قبل أن تختلط الأوراق في سوريا والنتيجة ملايين المشردين وعشرات الآلاف من القتلى ومئات الآلاف من الجرحى.. وهذا نظام المَالِكي تقصف طائراته البنيات التحتية للثورة العراقية الرافضة للنظام الطائفي في العراق، رافضا أي تسوية سياسية مع المعارضة، مما وفر البيئة المناسبة لتنظيم «داعش» المتطرف ليبسط سيطرته على أراض شاسعة من التراب العراقي، وهذا النظام المصري يحاول تبييض الانقلاب العسكري بواسطة انتخابات مطعون في مصداقيتها، ويصر على اعتماد سياسة التنكيل بالمعارضين ضاربا بعرض الحائط وعود المصالحة والعدالة الانتقالية..   كل هذه الأنظمة الفاشلة تريد تخيير شعوبها بين الاستبداد أو التطرف، لكن الشعوب تعرف بأن المستقبل هو للتيارات الديموقراطية والمعتدلة من جميع الاتجاهات..

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة