داعش.. حسابات الربح والخسارة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

داعش.. حسابات الربح والخسارة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم السبت 23 أغسطس 2014 م على الساعة 12:56

حتى الآن، نجح تنظيم داعش في أمر واحد، هو خلط الأوراق في المنطقة، فقد أدت الحرب التي أشعلها في العراق وسوريا، ووصلت شظايا نيرانها إلى لبنان، في التقاء مصالح الأعداء، والجمع بين الأضداد.    والمؤكد أن الحرب المشتعلة التي تشارك فيها أكثر من دوله ستؤدي، حتما، إلى إعادة توزيع الأدوار وترتيب الأوراق.   ولو حاولنا قراءة التحالفات والتقاربات الحالية في المنطقة التي فرضتها مواجهة خطر داعش، من خلال حساب الربح والخسارة، سنكتشف متناقضات عديدة، كان يصعب حتى أيام قليلة تخيلها، وبالأحرى وجودها على أرض الواقع، وهي مازالت في طور التبلور لإعادة رسم خريطة جديدة للمنطقة، يصعب، من الآن، تحديد ملامحها النهائية.   لنبدأ بالمستفيدين، اليوم، من وجود داعش، فهم كثيرون يسعون إلى استثمار الوضع الحالي، للدفاع عن مصالحهم في المنطقة.   ـ  على رأس هؤلاء، يأتي الأمريكيون الذين خرجوا مهزومين من العراق، بعد أن تحول إلى ولاية إيرانية تمزقها الحرب الطائفية. فلن تجد واشنطن فرصة أحسن من داعش للحد من النفوذ الإيراني في العراق، ولعل أولى بوادر تراجع هذا النفوذ يتمثل في استقالة نوري المالكي، مرغما لا بطلا.    ـ وإذا كان هناك من ينظر بعين الرضا إلى تمدد داعش، فهم الإسرائيليون، الذين استغلوا حالة الفوضى في المنطقة، لشن عدوانهم على غزة. ويكفي أن نعرف أن ما أحدثته داعش من تقتيل وتشريد وتخريب وتمزيق، لم تحدثه إسرائيل منذ قيامها عام 1948، من دون الحديث عن الحروب البديلة التي تخوضها داعش ضد أعداء إسرائيل في المنطقة، سوريا وإيران، عبر أذرعها في العراق ولبنان.   ـ لكن، إذا كان هناك من شعب محظوظ في المنطقة سيخرج فائزا من هذه الحرب، فهم الأكراد الساعون إلى إقامة دولتهم المستقلة. فقد ساعدتهم فوضى داعش على إضعاف الدولة المركزية في بغداد، ومنحتهم اعترافا دوليا غير مسبوق، يمهد لإعلان استقلال دولتهم الذي أصبح مجرد مسألة وقت.   ـ وغير بعيد عن المنطقة، تجد الأنظمة الاستبدادية في حالة الفوضى العبثية، والجرائم البشعة لتنظيم داعش، أحسن فزاعة لتخويف شعوبها من المآل الذي ينتظرها، وستتخذها ذريعة لقمع طموحاتها وتطلعاتها نحو الحرية والديمقراطية والكرامة، بدعوى محاربة الإرهاب.    ـ وإذا كانت إيران وحلفاؤها في العراق وسوريا ولبنان، سيخسرون على مستوى النفوذ، إلا أن طهران نجحت، حتى الآن على الأقل، في وضع نفسها حليفا موضوعيا للغرب في المنطقة، باتت مساعدتها مطلوبة للحد من تمدد داعش، وهو ما قد توظفه إيران غدا في مفاوضاتها مع الغرب بشأن برنامجها النووي.    ـ وأخيرا وليس آخرا، يأتي نظام الأسد في سوريا كأحد المستفيدين الأوائل من وجود داعش، إن لم يكن فعلا هو وراء خلقها، لضرب معارضيه بعضهم ببعض، ولتبرير إدعائه بأنه يحارب تنظيمات إرهابية، وليس ثورة شعبية.   أما الخاسرون من الحرب الدائرة فهم كذلك كُثر.   ـ لنبدأ بالضحايا المنسيين من المدنيين العزل الذين يقتلون ويشردون يوميا في العراق وسوريا.   ـ لكن أكبر الخاسرين من جرائم داعش صورة الإسلام الذي حوله التفسير الجاهل لهذا التنظيم إلى دين للقتل، وجز الرؤوس والإعدامات الجماعية والتعصب والتطرف والإرهاب. وقد بدأ، من الآن، ترويج خطابات إعلامية مغرضة، تهدف إلى إيجاد إسقاطات لهذا الفكر المتطرف، على فهم الإسلام السياسي، والتنظيمات الإسلامية، للدين، انطلاقا من المثل المأثور «ليس في القنافذ أملس».   ـ وهناك خاسرون، صامتون، سيبتلعون خسارتهم، إنها الأنظمة العربية وأجهزة مخابراتها، التي دعمت ماديا، أو على الأقل، غضت الطرف عن تعزيز صفوف داعش بمتطوعين من بلدانها لمواجهة النظام السوري.   وبعيدا عن حساب الربح والخسارة، فالمؤكد أن دولة داعش، على الرغم من كل الخراب الذي أحدثته في المنطقة والنفوس، لن ترى النور لعدة أسباب:   ـ أن الغرب والمجتمع الدولي لن يصمت طويلا على الجرائم البشعة لـهذا التنظيم، خصوصا عندما يكون الضحايا من المسيحيين والأقليات الإثنية والدينية، كما أنه لن يسمح بإقامة دولة لمتشددين ومتطرفين. وقد بدأ الغرب، فعلا، بوضع حد لبشاعة جرائم «داعش».   ـ السبب الثاني أن «داعش»، كتنظيم عقائدي متطرف، لم ينجح في توفير حاضنة شعبية له في المناطق التي سيطر عليها، فهو له مقاتلون عقائديون وأنصار إيديولوجيون، وليست له قاعدة شعبية، وحدها الكفيلة باحتضانه وتبني مشروعه، هذا إذا كان له فعلا مشروع! (…) عن موقع «العربي الجديد»

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة