الكاتبة رفيقة العمر «8» | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الكاتبة رفيقة العمر «8»

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 09 سبتمبر 2014 م على الساعة 0:35

البحر أكثر هدوءا مع مجىء سبتمبر، الشمس والهواء أكثر رقة، كل شىء فى الخريف أجمل، حتى خريف العمر والتقدم فى السن، يكره الجهلاء التقدم فى العمر وفى الفكر أو الشعور، يمتد عمرى وجسمى فوق الشاطئ تحت أشعة الصبح، أرشف قهوتى على مهل، لم يعد شىء فى العالم يؤرقنى، حتى عمليات ذبح البشر، على الطريقة الداعشية الشرعية، الرأس المقطوع يضعونه فوق بطن الإنسان المذبوح، الصور فى الأيام الأخيرة من أغسطس ٢٠١٤، أصابت البشر بانهيارات عصبية، امتلأت العيادات بالمرضى والمريضات، وامتلأت جيوب الأطباء بالبنكنوت، أبى كان يقول دائما «مصائب قوم عند قوم فوائد»، لم ينقطع رنين التلفون فى عيادتى، طلبت من المسئول بالسنترال شطب رقمى واسمى من سجل الأطباء، علاج المرضى عرفناه فكيف نعالج الأصحاء؟، لم أدخل كلية الطب لأمارس مهنة، وإنما لأمسك المخ بيدى، وأشرحه بالمشرط لأعرف كيف يفكر؟ كيف لكتلة من اللحم أن تنتج ما وراء المحسوسات؟.   كانت العلاقة بين جسمى وعقلى بديهية فى طفولتى، ثم أصبحت عصية على الفهم بعد أن درست الطب والفلسفة والدين،   جفونى نصف مغلقة فى استرخاء شديد، الكافايين فى القهوة له خدر لذيذ، يمشى فى جسدى كأرجل النمل الدقيقة الناعمة، أدمنت خلايا عقلى مذاق البن البرازيلى المحوج، النكهة وحدها تبعث السعادة فى جسمى، كاللحن الهادئ يحمله الهواء من نافذة الكوخ القريبة، تعود طفولتى البعيدة كاملة، لأصبح هذه الطفلة التى ترتدى المايوه الأزرق بحمالتين رفيعتين فوق كتفيها، وتجرى ما بين الشاطئ والبحر، فى يدها جردل صغير لونه أزرق، تملؤه بالماء، تبنى بيتا كبيرا من الرمل يشبه الهرم، ثم تهزه بيدها وتهدمه لتبنى غيره، لا تكف عن الحركة، كما تفعل الخلية الحية فى الجسم، أراقبها بدهشة، كيف أدركت أن الحركة أصل الكون؟ يتحرك الجسم (الكتلة) نحو الأجسام الأخرى بقوة الجاذبية، لكن من أين جاءت الكتلة الأولى (الصفر) فى الفراغ؟.   تلتقى عيناها بعينى وتثبتان، لا تتحركان، متسعتين بالدهشة، وأنا أيضا أندهش، كأنما أرى نفسى فيها، ثم تهرب عيناها بعيدا، بعيدا، إلى عالم غامض وراء المرئيات والمحسوسات، لتعود بعد لحظة تحملق فى أعماق عينى، أخيرا ترمى الجردل فوق الرمل، تدك بقدميها الصغيرتين بيوتها الرملية المهدومة، وتجرى لتلعب مع الأمواج، ساعة أو ساعتين، حتى تناديها أمها من تحت الشمسية، من ثقبين فى نقاب أسود غارق فى العرق،   كانت الكاتبة جالسة غير بعيدة عنى، مستغرقة كعادتها فى الكتابة، تبدو أقل شرودا وأكثر حضورا ومرحا، هل يأتى فتى أحلامها الليلة؟.   لا يشغلها بعد الكتابة إلا الحب، أو الجاذبية بين الأجسام والجسيمات، وفى كلا الحالتين «الكتابة والحب» تبدو موجودة وغير موجودة فى اللحظة ذاتها، كالآلهة والشياطين والأرواح الطيبة والشريرة، ربما ليس لها جسم «كتلة» وأنا صنعتها بخيالى، أو أنها «فكرة» تمشى فى خلايا عقلى؟ تمتد ذراعى عن آخرها لألمسها بيدى، أحاول التأكد من وجودها، تنتفض حين ألمسها كأنما تصحو من النوم وتصيح.   فيه إيه؟   أدركت من لغتها الدارجة (فيه إيه؟) أنها موجودة فعلا وليست من بنات أفكارى، تتحدث الشخصيات من بنات الأفكار باللغة الفصحى عادة، لا أعرف الحقيقة من الخيال إلا عن طريق اللغة، يتحدث الأشخاص (الحقيقيون) بالعامية ويشهقون، وتتحدث الشخصيات (المصنوعة) دون شهقة أو قشعريرة،:   ألا يقشعر جسمك؟   من إيه؟   عملية الذبح،   كلهم يذبحون   الإنسان؟   والحيوان،   هل الحيوان كالإنسان؟   فصيلة الثدييات يا حمارة،   حين تقول «يا حمارة» أعرف أنها سعيدة، وفتى أحلامها سيأتى الليلة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة