التَّعتيمُ المُستحيل..

التَّعتيمُ المُستحيل..

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 12 سبتمبر 2014 م على الساعة 14:46

هل يمكن حجب الأصوات الغاضبة برفع درجة صوت ملحمة رديئة؟، وهل يكفي سجن المغني لتختفي الأغاني الحاقدة؟..   وهل ستنقرض الأخبار المزعجة بالتضييق على الصحافة؟   وهل نقدر اليوم، على وقف انتشار رأي معارض بوضع كاتبه داخل زنزانة انفرادية؟؟…    أكبر زنزانة هي الوهم بأننا قادرون على المنع والرقابة وفرض الرأي الواحد؛ فقط لأننا نمتلك مفاتيح أقفال السجون والأفواه والمؤسسات الإعلامية التقليدية..   ففي زمن ثورة الاتصال وتعدد الوسائط الإعلامية البديلة، لا سلطة في العالم تمتلك القدرة على حجب الحقيقة، وعلى وقف تدفق المعلومة، وعلى منع وصول رسائل الرفض والنقد والغضب والاختلاف والتمرد والتغريد خارج سرب الإجماع؛ إلا بوضع كل الشعب كله داخل زنزانة..   هل قلت زنزانة؟..عذرا، حتى الزنازين صارت مكشوفة، وأسرارها يمكنها أن تتسرب بكل التفاصيل خارج الحدود. صرنا قادرين على أن نتابع افتراضيا النقل الواقعي والحي لنداءات المعتقلين، وغرغرة الأمعاء الفارغة للمضربين عن الطعام، وحشرجة انعتاق الروح، وكأننا نتابع يوميات تلفزيون الواقع..   العالم يتغير ويصغر حتى صار بحجم شاشة هاتف.. فبلمسة زرٍّ سريعة، وبنقرة مرتعشة على لوحة حاسوب، ستصلك الحقيقة بدون رتوش، وبتعددية في الرؤى، ومجانا، وفي حينها، وبدون أن تبحث عنها .. ويمكنك أيضا، وبدون قيود أو رقابة، التعبير بكل حرية عن رؤيتك الخاصة والمختلفة للحقيقة..كما يمكنك أنت وحدك، وبدون حاجة إلى وساطة أن توصل صوتك للعالم وكأنك مؤسسة إعلامية كاملة..   الوطن يتغير، والشباب يقود ثورته الثقافية والإعلامية عبر وسائط «الميديا الجديدة»، وشبكات التواصل الاجتماعي بتحرر، وجرأة، وبلغة بسيطة وعارية..ونحن هنا، لازلنا نزخرف الخطاب، ونحكي الأحاجي، ونعيد أساطير الأولين، وننظم المعلقات، ونفتعل الجدية، ونكرر أسطوانات الماضي بإعلام تقليدي تزداد تكلفته وقنواته وحراسه، وتنقص شعبيته ومتابعوه…   لقد مضى زمن الإعلام الأحادي الهوية الذي تحتكره السلطة والنخب لفرض سيطرتها السياسية والفكرية. مضى زمن التعتيم وحجب المعلومة وتضليل الرأي العام، لم يعد الجمهور متلقيا سلبيا يصدق الرواية الرسمية للأحداث، لقد صارت أمامه وسائط إعلامية جديدة بهويات متعددة ومتنوعة تنقل له الأخبار والوقائع برؤى مختلفة، وتقربه من أصوات الممنوعين من الكلام في إعلام السلطة، وتمنحه إمكانية المقارنة والتقصي وتحري الحقيقة، وتتيح له فرص النقاش والتعليق والتعبير والتفاعل …   الرقيب سيدخل متاهة لا آخر لها أمام شبكات الإعلام الجديد، إنه إعلام منفلت ومتشابك يصعب القبض على خيوطه المتداخلة، فالأخبار والمعلومات والصور والفيديوهات تتدفق بحرية وبدون ضوابط، ينشرها فاعلون مستقلون بهويات حقيقية أو مستعارة، عبر مسارات مفتوحة ومتشعبة يصعب رصدها وإيقاف سيلها الجارف..   يمكن للسلطة اليوم إغلاق جريدة، يمكنها حجب موقع إلكتروني، يمكنها سجن صحافي، يمكنها شراء آخر، يمكنها سحب الترخيص الإذاعي، يمكنها منع المعارضين من الولوج إلى الإعلام العمومي، ويمكنها مواصلة الاستمتاع بلعبة العصا والجزرة في التحكم والرقابة لوسائل الإعلام التقليدية..   ففي فضاء آخر، أزرق، وشفّاف، ومفتوح، وآني، وحر وتفاعلي، صار الرقيب شبحا من الماضي، وصار التعتيم مهمة مستحيلة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة