الكيحل لـ"فبراير.كوم":تابعمرانت أربكت الوزير الوفا بسؤالها ولا للمبغاتة وللتوظيف السياسي للأمازيغية وتيفتاغ تعقد الامور وهل سنتحدث بالريفية او تشلحيت اوتمازيغت؟

الكيحل لـ »فبراير.كوم »:تابعمرانت أربكت الوزير الوفا بسؤالها ولا للمبغاتة وللتوظيف السياسي للأمازيغية وتيفتاغ تعقد الامور وهل سنتحدث بالريفية او تشلحيت اوتمازيغت؟

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 30 أبريل 2012 م على الساعة 19:19

     وقع ارتباك للوزير الاستقلالي الوفا عندما طرح عليه السؤال بالأمازيغية، فكيف تفاعلتم مع أول سؤال خلق الاستثناء اليوم في البرلمان ..؟        نعم من العادي جدا ان يرتبك، فالسؤال كتب باللغة العربية وطرح بشكل مباغت باللغة الأمازيغية. والسيد الوزير استوعب السؤال الذي توصل به من رئاسة البرلمان، إلا أن الأمر اختلف أثناء إلقائه شفويا.   اذن كيف تنظرون الى خطوة تاباعمرانت التي طرحت أول سؤال باللغة الأمازيغية في البرلمان المغربي؟   بغض النظر عن الجانب المتعلق بالتوظيف السياسي في الأمر، فإننا في الفريق الاستقلالي نعتقد بضرورة إعادة فتح نقاش حول الآليات الكفيلة بتفعيل الترسيم الامازيغي.   فعندما نتحدث عن الأمازيغية فأية امازيغية نقصد؟ هل هي تشلحيت التي تحدثت بها فنانتنا القديرة تابعمرانت، أم تمازيغت والتي تتفرع بدورها الى فروع الزيانية والزمورية …أم يتعلق الأمر بتاريفيت؟ علينا أن نعيد فتح النقاش المتعلق بالأمازيغية عموما، فحتى مسألة تيفيناغ فإنها تطرح إشكالا كبيرا. أنا مثلا أريد أن أحارب أمية اللغة الوطنية الثانية، لكن، تفيناغ ستعقد الأمر بالنسبة لي فلو كانت تٌكتب بالخط العربي لكان أيسر.        كيف تنظرون الى رد الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان والذي اعتبر بأن الحكومة قطعت أشواطا فيما يخص تفعيل الأمازيغية كلغة وطنية؟        الغموض الذي بقي مطروحا هو مسألة الجدولة الزمنية والتي لم يتطرق لها السيد الوزير في رده. زد على ذلك أن النص القانوني لوحده غير كاف بالنسبة لتفعيل المادة الخامسة من الدستور، فمسألة اللغة الأمازيغية المعيارية والتي يمكنها أن تجمع بين اللهجات الأمازيغية المتعددة تستدعي فتح نقاش مجتمعي، نفس الأمر بالنسبة لحرف التيفناغ.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة