ياسين:أطلقنا حملة "كلنا مفيد" وحركة 20 فبراير ستستمر في دعم والي أمن الرباط رغم التكذيب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

ياسين:أطلقنا حملة « كلنا مفيد » وحركة 20 فبراير ستستمر في دعم والي أمن الرباط رغم التكذيب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 30 مايو 2012 م على الساعة 15:34

والي أمن الرباط الذي تصر حركة 20 فبراير على التضامن معه

أكد ياسين بزاز الناشط في حركة 20 فبراير، لـ »فبراير.كوم » في وقت لاحق على تسجيل هذا الشريط الذي بين أيديكم، أن صدور بلاغ رسمي ينفي تعرض والي أمن الرباط  لأي اعتداء، لن يثنيهم عن الاستمرار في التضامن مع والي الأمن، اقتناعا منه ومن نشطاء الحركة أنه قد يكون تعرض لضغوطات تثنيه عن الاعلان عن تعرضه لهذا الاعتداء، مؤكدا أن حملة دولية على التويتر تحت عنوان « كلنا مقيد » قد انطلقت للتضامن مع والي الأمن، وأن خطوات أخرى ستتواثر تصب في نفس الاتجاه. وللاطلاع على تصريحات ياسينن بزاز بالصوت والصورة، يمكنكم مشاهدة الشريط التالي:لن نقبل باهانة اولاد الشعب قال ياسين بزاز الناشط في حركة 20 فبراير، في حوار له مع موقع « فبراير.كوم » أن فكرة تنظيم وقفة تضامنية مع والي أمن الرباط مفيد انبثقت من إيمان حركة 20 فبراير بكونية حقوق الإنسان، وأضاف: » مهما اختلفنا معه ومهما قمعنا ومهما أمر باعتقالنا في العديد من المحطات، نؤمن أنه انسان ولابد من أن يتمتع بالحقوق وبالتالي ما تعرض له والي أمن الرباط يبين أن قوى المخزن لا تؤمن بالقانون، ولا تؤمن بالمؤسسات. تؤمن فقط بالعائلات والنفوذ والذي لديه المال..  بحيث قررنا تنظيم وقفة تضامنية مع مفيد والي الأمن الذي تعرض للاعتداء من طرف شابين، كما تتبعنا في مجموعة من المنابر الإعلامية، دون أن يتابع المعتدين عليه. ومن بين الشعارات التي رددنا خلال الوقفة التضامنية تصب في اتجاه أن رجال الأمن والبوليس أولاد الشعب، والمخزن الذي يعتبر بنية وثقافة ونظام هو الحاكم، وبالتالي تضامنا معه ونسجل موقفنا من ممارسات نعتبرها غير ديمقراطية..    إننا نعتبر رجل الأمن مهنة شريفة فهو يؤدي وظيفة أساسية، وبدونها لا يتحقق الاستقرار والأمان، وان اختلفنا معه في تدبيره مجموعة من الملفات والمحطات، ولكن لدينا اعتقاد راسخ أن أي انسان لابد أن يتمتع بحقوقه كاملة.   بعد خمس دقائق من تنظيم الوقفة أمام ولاية الأمن بحي حسان، طوردنا أنا وعبد الله ابلار، وتم اعتقالنا من طرف دورية الأمن « السطافيط ». بحيث أدخلونا من الباب الخلفي إلى مقر الولاية، وأخضعونا لمجموعة من الأسئلة حول صفتنا وإنتمائنا السياسي والهدف من تنظيم الوقفة، وقد دام الاعتقال ساعة إلا ربع، وقد وضحنا لهم أن هدف الوقفة  هو موقفنا مما وقع للوالي مفيد ولم يحرر أي محضر بهذا الصدد.   وحينما طرحنا عليه السؤال:هل اعتدي عليكما، أي هو والناشط في حركة 20 فبراير عبد الله أبلار؟ كان رده صريحا: »لا. لم يعتدى علينا، وتعومل معنا بشكل حضاري. » وأضاف: »إن الاشكال البناء الديمقراطي مرتبط بثقة المواطن في القانون. وحينما أعرف أن والي أمن العاصمة الرباط يتعرض لاعتداء والذين مارسوا هذا العمل الشنيع لم يتخذ ضدهم أي إجراء، فمابالك بي أنا مواطن بسيط فماذا كان سيكون مصيري لو كنت أنا من تعرض للاعتداء، وبالتالي لا أشعر بالإطمئنان. لذلك سنقوم بمجموعة من المبادرات التضامنية مع والي الأمن من أجل الدفع بمساءلة المعتدين. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة