الفيلالي المكناسي لـ"فبراير.كم":بن كيران يعوض عجزه عن مواجهة الفساد بالتطبيع معه !

الفيلالي المكناسي لـ »فبراير.كم »:بن كيران يعوض عجزه عن مواجهة الفساد بالتطبيع معه !

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 26 يوليو 2012 م على الساعة 14:00

قال رشيد الفيلالي المكناسي الرئيس السابق لجمعية ترانسبرانسي المغرب أن تصريحات رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران يوم أمس في برنامج « بلا حدود » على قناة الجزيرة بخصوص « محاربة الفساد » هي تصريحات لا تتناسب مع شخص مسؤول بقيمة رئيس الحكومة، خصوصا عند قوله « عفا الله عما سلف » في إشارة لعدم محاسبة المفسدين. وقال الفيلالي المكناسي في تصريح لـ »فبراير.كم » أن الفساد سواء أكان عبارة عن رشوة أو منح امتيازات يعتبر جريمة يعاقب عليها القانون، وبنكيران بقوله يوم أمس قد « زكى لسياسة الإفلات من العقاب وفتح باب لمفسدين آخرين. » وواصل الفيلالي المكناسي بالقول أن » هذه الليونة مع الفساد وحالات الإعفاء للمفسدين ليست من حق رئيس الحكومة، فالمفروض هو على الأقل الوقوف على الحقيقة وفضح هؤلاء المفسدين ومتابعتهم قضائيا ». وأضاف الفيلالي أن « بن كيران لم يفكر في الأثر الذي يمكن أن يخلفه مثل هذا التصريح، فهو يعني عجزه على مواجهة الآفة، فلو كان يعي ما قاله لعلم أن كلامه هو ضد القانون والأخلاق وحتى الدين، لاسيما إذا تذكرنا كيف رفع شعارات محاربة الفساد خلال حملة حزبه الانتخابية ». وبخصوص تبرير بن كيران أن الليونة مع المفسدين من شأنها أن تضمن للمغرب استمرار الاستثمارات والمشاريع سواء من المغاربة أو الأجانب، اعتبر الفيلالي أن استمرار الرشوة والفساد هما ما ينفران المستثمرين الحقيقيين الذين لا يقبلون الزج بأموالهم في بيئة فاسدة، حيث ينعدم منطق تكافؤ الفرص، ويخلق الهوة بين من يستفيد من الريع والفساد وبين من يريد أن أن يستثمر بكل نزاهة ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة