اشيبان لـ"فبراير.كوم":الملك خاطب شباب حركة 20 فبراير في خطابه وكل المغاربة دون استثناء

اشيبان لـ »فبراير.كوم »:الملك خاطب شباب حركة 20 فبراير في خطابه وكل المغاربة دون استثناء

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 20 أغسطس 2012 م على الساعة 22:18

قال الملك في خطابه الأخير أن الشباب يشكلون ثروة حقيقية وتحدث عن الدور الذي يمكن ان يلعبه المجلس الأعلى للشباب، لكن هناك من يعتقد أن لدينا الكثير من المجالس دون أن تؤدي الدور المنوط بها، أليست مشاكل الشباب هي التعليم، البطالة، ممارسة العمل النقابي والسياسي دون تضييق..؟     تحدث الملك محمد السادس في خطابه عن المشاكل التي يواجهها الشباب المغربي اليوم وفي مقدمتها التعليم، ودعا إلى إصلاح المنظومة التعليمية لتلائم متطلبات العصر. الملك ركز في خطابه على الدور الذي يجب أن يقوم به الشباب كقوة اقتراحية حيوية في جميع المجالات بما في ذلك كل ما هو سياسي ونقابي. اليوم الشباب المغربي حقق مكتسبات قوية بفضل نضاله على جميع المستويات وليس فقط في الشارع، وفي مقدمة هذه المكتسبات دسترة المجلس الأعلى للشباب والعمل الجمعوي .. اليوم الشباب ممثل داخل قبة البرلمان بقوة، الشيء الذي أعطاه دفعة قوية وزاد من اهتمام الشباب المغربي بكل ما يجري حوله .. في ما يخص المجلس الأعلى للشباب والعمل الجمعوي، فدسترة المجلس كانت دفعة قوية لترسيخ تمثيلية الشباب داخل المؤسسات. الشباب المغربي اليوم في حاجة لهيئة تمثلهم وتتحدث باسمهم والمجلس سيكون دليل يرشد الحكومة ويدلها على المشاكل والأولويات الخاصة بالشباب المغربي، لأن وزارة الشباب اليوم هي هيئة تنفيذية للسياسات  لكنها تنفرد كذلك بطرح تلك السياسات .. المجلس سيمكن كذلك من ضمان استمرارية تنفيذ السياسات التي تتغير اليوم بتغير الحكومات. حينما يتحدث الملك عن الشباب هناك من يعتقد أنه يعني بالدرجة الأولى حركة 20 فبراير، على اعتبار ان المبادر إلى تاسيسها كانوا شباب وكانوا وراء ميلاد حركة باتت عنوان الحراك السياسي الذي عاشه المغاربة والذي لم يخلو من ايجابيات من بينها الدستور الذي انبثق عنه فهل تشاطر هذا التحليل ؟  الملك محمد السادس في خطابه تحدث ووجه خطابه لكل المغاربة دون استثناء. وشباب 20 فبراير هم شباب مغاربة أيضا اتفق معهم البعض واختلف معهم البعض، لكن الأكيد هو أن الحراك الذي عرفه المغرب في الآونة الأخيرة شارك فيه جميع الشباب المغربي وعلى جميع المستويات. فهناك شباب يناضل من داخل الأحزاب السياسية واستطاع فرض نفسه وانتزاع تمثيليته داخل الأحزاب وداخل البرلمان، وهناك شباب يناضل كل يوم داخل منظمات وجمعيات المجتمع المدني لمساعدة الغير وتغيير ما يستطيعون تغييره، وهناك من اختار الشارع لطرح مشاكله ومطالبه .. الكل متفق اليوم على التسريع من وتيرة الاصلاحات وضمان مكانة الشباب داخل المجتمع المغربي ومؤسساته وهذا ما يفسر والحمد لله الاستثناء المغربي .. التغيير في المغرب بدأ منذ سنوات والملك هو ملك المغاربة جميعاً دون استثناء .. المهم اليوم أن تتكاتف جهود الجميع لتعزيز المكتسبات دون اقصاء أو تمييز. كيف تلقيتم خبر الغاء الملك لعيد ميلاده بسبب حداده على للا امينة الأميرة للا أمينة رحمها الله وادخلها فسيح جناته أعطت الكثير للمغرب وتفانت في خدمته، وخطوة الملك هذه تعبر عن مدى الحب والتقدير الذي يحمله الملك محمد السادس لعمته .. المغرب فقد شخصية عظيمة.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة