أرسلان لـ"فبراير.كم": لهذا لا نكشف عن مالية الجماعة ولهذا نتهم بعدم الشفافية | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أرسلان لـ »فبراير.كم »: لهذا لا نكشف عن مالية الجماعة ولهذا نتهم بعدم الشفافية

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 سبتمبر 2012 م على الساعة 15:05

قلل فتح الله أرسلان الناطق الرسمي باسم جماعة العدل والإحسان، من صدقيةالأخبار التي نُسبت لبعض الخارجين من الدائرة السياسية للجماعة، والتي يتهمون فيها ماليتها بغياب الوضوح والشفافية. واعتبر أرسلان في تصريح خص به « فبراير.كم » أنهم في الجماعة ليسوا في وضع لكشف جميع الأمور في العلن وأضاف: »لسنا حزبا كي نكشف عن أمورنا بالشكل الكلاسيكي المعروف، نحن جماعة يلفها الحصار من كل جانب، ولقد اكتفينا في « مقدس » بمناقشة الأمور التنظيمية وتجديد الهياكل، أما الأمور المالية فقد نافشتها اللجنة المالية فيما سبق عبر ملخص، شأنها شأن العديد من الأمور الأخرى ». وكشف لسان الجماعة في ذات التصريح، أن من يتهم العدل والإحسان بعدم الشفافية غير مضطلع بصحيح الأمور، « نحن في الجماعة نُسير أمورنا المالية بالتطوع، فـ90% من مصادر تمويلنا هي تبرعات من أعضاء الجماعة، أما مناقشة هذه الأمور فسترجئ لطرحها بين أعضائنا فيما بعد في جلسات خاصة، فكما قلت فالحصار الذي يطبقه المخزن علينا يجعلنا مقيدين ». على صعيد آخر، كان عبد العالي المجدوب عضو مجلس الإرشاد السابق لجماعة العدل والإحسان قد انتقد تغييب الشفافية والوضوح في فعاليات المجلس القطري للدائرة السياسية المنعقد مؤخرا. وركز المجدوب على غياب التقرير المالي عن دورة المجلس وغياب الكشف عن مصادر تمويل الجماعة ومآل هذه الأموال، إذا ما تم الأخذ بعين الاعتبار مصاريف تنقلات قادة الجماعة، والفيلات الفاخرة للبعض. وعلمت « فبراير.كم » من عضو سابق بمجلس الإرشاد أن مالية الجماعة باتت تثير الريب، خصوصا بعد أن ربطت علاقات خارجية تثير التساؤل. من جهتهم انتقد الرافضون الطريقة التي تم بها تدبير « مقدس » بعد أن عادت بعض الوجوه القديمة للدائرة السياسية كعبد الواحد المتوكل، وهو ما وصفوه بغياب « التداول على المسؤولية »، هذا بالإضافة إلى اختيار عبد الله الشيباني كعضو للأمانة العامة دون أن يمر عبر عملية الانتخاب.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة