إحرشان لـ"فبراير.كم":لهذه الأسباب وضعت انتخابات المجلس القطري لجماعة العدل والإحسان تحت المجهر وسنواصل رفض الاستبداد

إحرشان لـ »فبراير.كم »:لهذه الأسباب وضعت انتخابات المجلس القطري لجماعة العدل والإحسان تحت المجهر وسنواصل رفض الاستبداد

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 12 سبتمبر 2012 م على الساعة 11:00

ما سر هذا التعاطي الإعلامي مع المجلس القطري للدائرة السياسية مقارنة مع باقي أنشطة الجماعة؟ لأن المجلس القطري عقد هذه الدورة في سياق استثنائي يتميز بنسائم الربيع العربي التي تهب على المنطقة وضمنها المغرب، ولأنها دورة ترصد أداء الدائرة السياسية خلال ولاية كاملة، كما أنها شهدت انتخاب الأمانة العامة كتتويج لانتخابات عرفتها مختلف الفروع والأقاليم والقطاعات. ولأن الكل يترقب حركة الجماعة والفقه السياسي الذي تستشرفه مؤسساتها. يلاحظ وجود ثلاث وجوه نسائية ضمن الدائرة السياسية، كما أنها المرة الأولى التي يتم الكشف عن وجوههن.. لا، ليست هذه المرة الأولى التي يكشف فيها عن وجود تمثيلية نسائية في الأمانة العامة، كما أنها ليست المرة الأولى التي تمثل فيها المرأة في الأمانة العامة لأنها كانت ممثلة في هذه المؤسسة وغيرها من مؤسسات الدائرة السياسية في مختلف المستويات منذ تأسيس الدائرة السياسية، ولم يقتصر وجود المرأة في الجماعة على القطاع النسائي. ما هو الخط السياسي الذي تعتزم الجماعة السير عليه بعد تجديد هياكلها؟ كما هو موضح في التقرير السياسي الذي قدم إلى « مقدس » (المجلس القطري للدائرة السياسية) وصودق عليه بالإجماع، وكما هو مسطر في المخطط الاستراتيجي الذي صادق عليه المجلس فإن الدائرة السياسية ستواصل الانحياز إلى الصف الشعبي حاملة لواء المطالبة بإسقاط الفساد والاستبداد.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة