الخليفة لـ"فبراير.كوم":المحافظون طلبوا من الملك ان لا يوافق على مدونة الأسرة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الخليفة لـ »فبراير.كوم »:المحافظون طلبوا من الملك ان لا يوافق على مدونة الأسرة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 19 سبتمبر 2012 م على الساعة 12:43

[youtube_old_embed]fMed1t28HZE[/youtube_old_embed]

تحدث مولاي محمد الخليفة القيادي في حزب الاستقلال في حوار مطول مع موقع « فبراير.كوم » عن المرأة المغربية من وجهة نظر الاستقلاليين وفي صفوف التقدميين. وقال أن  » المرأة المغربية هي تلك المرأة التي تكلم عنها علال الفاسي في كتابه النقد الذاتي ». وأضاف الاستقلالي أن من قاد الإصلاحات الكبرى من أجل تغيير مدونة الأحوال الشخصية  » هو المرحوم الزعيم علال الفاسي » وأن « من أعطى المرأة المغربية كل الحقوق في مدونة الأسرة لسنة 1956 التي كانت ثورة حقيقة هو علال الفاسي الذي اجتهد من أجل أن تكون المرأة المسلمة هي النموذج الديمقراطي الحقيقي ». وتابع حديثه أن هذه المدونة » اعتبرت ثورة في العالم العربي والاسلامي ما جعل البعض يتوجه إلى الراحل المغفور له محمد الخامس ويطلب منه أن لا يوافق عليها ». وأردف قائلا على أن الذين يتحدثون عن الفكر المحافظ لحزب الاستقلال أن يعودوا إلى فكر علال الفاسي، مؤكدا أن لحزب الاستقلال مبادئه التي لا تجعله ينساق وينجر وراء العناوين الكبيرة لإدماج المرأة من طرف أي توجه سواء كان يساريا أو يمينيا مؤكدا أن  » فكر حزب الاستقلال المتعلق بالمرأة هو الذي ساد في النهاية ». وقال الخليفة كذلك أن  » الأخ محمد بوستة الأمين العام لحزب الاستقلال هو من أشرف على صياغة هذه المدونة التي يفتخر بها المغاربة اليوم ». ومن المؤكد أن تثير هذا النوع من التصريحات جدلا في صفوف الحركة النسائية التي تعتبر أن مدونة الأسرة جاءت نتيجة نضالاتها ونضالات المرأة المغربية على مدى عقود، لاسيما أن الكثير منهن تعتقد أن مدونة الأحوال الشخصية التي استفزت بعض المحافظين ليطلبوا من الملك محمد الخامس حينئذ أن لا يوافق عليها، واعتبرت ثورية سنة 56 عرف تعديلها الكثير من المد والجزر داخل المجتمع بعد أن باتت « رجعية » بنودها ومتأخرة فقراتها بالقياس إلى التطور الذي عرفه المجتمع والواقع المغربيين.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة