فاطمة زوجة شباط وكاتمة أسراره لـ »فبراير.كوم »:وراء كل عظيم شباط إمرأة وزوجي يجيد مداواة الجراحات والعداوات التي يخلقها في السياسة

[youtube_old_embed]J5WGCMBs2QY[/youtube_old_embed]

في ركن قصي بقصر المؤتمرات بالصخيرات، حيث نُظم نهاية الأسبوع الماضي مؤتمر حزب الاستقلال، اختارت فاطمة طارق زوجة الأمين العام الجديد للحزب حميد شباط، الانزواء إلى جانب رفيقات من حزبها قبيل الإعلان عن فوز زوجها. لا تبدو على محيا مادام شباط أي علامات توثر، على العكس تشي ملامح وجهها بالارتياح كأنها متأكدة من فوز شريكها في الحياة والحزب، وريثما يتم الإعلان على النتائج اختارت السيدة فاطمة مضغ العلكة وبدأت تلوك حديثا رفقة زميلاتها، وأول ما عبرت به لعدسة « فبراير.كم » كانت كلمات تنم عن مكانتها وحظوتها في صنع حميد شباط الزوج ومرشح الأمانة العامة. تحكي فاطمة طارق لـ »فبراير.كم » ببضع كلمات « وراء كل عظيم امرأة » وتوجه تحية بنون النسوة إلى المرأة الاستقلالية التي ساهمت في الحملة الانتخابية لحميد شباط، وتضيف وكأنها في حملة لزوجها في الوقت بدل الضائع  » سي حميد جاء بالتغيير، وهو من جعل للمجلس الوطني قيمته وجعله كبرلمان للحزب لا سلطة تعلو عليه » هي كاتمة أسرار شباط، رغم أنها اختارت الخوض في معسكر السياسة، منذ أن اعتقل زوجها في أحداث فاس 1990، إلا أن هذا الأمر لم يثنيها على مواصلة العمل إلى جانب زوجها، رغم أن الثمن في بعض الأحيان كان هو سمعة العائلة عبر اتهامات توجه لأبنائهما، لكن في هذا الصدد تؤكد فاطمة طارق » ولادي ميقدروش يحركو حتى النملة ، هي حسابات سياسية فقط »

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.