خالد كدار لـ"فبراير.كم": لم أعتذر عن "بابوبي" ولكنني شعرت أنني لوحدي وهذه أسبابي الحقيقية لإغلاقه نهائيا

خالد كدار لـ »فبراير.كم »: لم أعتذر عن « بابوبي » ولكنني شعرت أنني لوحدي وهذه أسبابي الحقيقية لإغلاقه نهائيا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الثلاثاء 02 أكتوبر 2012 م على الساعة 18:41

هل فعلا اعتذرت للقراء عما كان يصدر خلال موقعك الساخر « بابوبي »؟ لم أعتذر، ولم أفعل شيئا يدفع للاعتذار، صحيح أنه كانت لدينا جرأة استثنائية واضحة من خلال رسومنا الكاريكاتورية، وتناولنا العديد من القضايا الدينية الشائكة، قد أفهم أن المغاربة محافظين ويمكن أن يؤول بعضهم الكاريكاتير بطريقة سيئة، لكن هذا لا يدفعنا للاعتذار. لما إذن قررتم غلق موقع « بابوبي »؟ الأسباب الحقيقية وراء إغلاق الموقع، تعود بالدرجة الأولى للانطلاقة الخاطئة للمشروع، حيث كنت أتحمل كل الثقل، رغم وعود البعض بتسخير ريشته في خدمة الموقع، لكن للأسف لم يكن ممكنا لي أن أؤدي لهم مقابلا عن أعمالهم، يمكن القول أننا لم نختر الظرفية الزمنية المناسبة، والبعض قد أخلف وعده معنا، وأنا أتفهم الأمر. إذن الخط التحريري الذي اعتمدتم عليه في الموقع لم يكن وراء قرار الغلق؟ أبدا، أعيد وأكرر أنه لا علاقة للخط التحريري بالموضوع، فالواقع أنني وجدت نفسي أضيع الوقت دون طائل، وهذا ما لم أخطط له، فلو كنت أريد للموقع أن يكون شخصيا لأسميته منذ البداية بخالد كدار بدل « بابوبي »، فقد كان الهدف أن يكون الموقع مشروعا إعلاميا وليس شخصيا كتجربة فريدة لموقع إخباري ساخر.. هل هناك مشاريع جديدة في الأفق؟ نعم هناك مشاريع في الطريق، لن أفصح عنها الآن، لكن هذا ليس السبب الحقيقي لوقف المشروع.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة