زكرياء مؤسس مجموعة "ما معيدينش" لــ" فبراير.كوم": هددوني بالقتل لأنني ضد عيد الأضحى وهذه أسبابنا | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

زكرياء مؤسس مجموعة « ما معيدينش » لــ » فبراير.كوم »: هددوني بالقتل لأنني ضد عيد الأضحى وهذه أسبابنا

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 25 أكتوبر 2012 م على الساعة 8:45

  من يقف وراء تأسيس حركة « مامعيدينش »؟   قمت بتأسيس مجموعة  » مَــامْــعَيْدِينْشْ 2012  » أنا ومجموعة من الأصدقاء الناشطين في الفايسبوك الذين أتقاسم معهم  نفس التوجه الفكري، وهي الآن تضم العديد من الأعضاء الذين يعارضون الإحتفال بعيد الأضحى لأسباب متباينة.      لكن، لماذا أنتم ضد الاحتفال بعيد الأضحى؟    نحن ضد الإحتفال بعيد الأضحى نظرا لعدة عوامل، دينية وإقتصادية وإجتماعية وحتى بيئية.  وأنا شخصيا العامل الأساسي الذي بسببه أعارض عيد الأضحى هو العامل الديني، وهنا أشير إلى قصة النبي إبراهيم وإبنه إسماعيل المذكورة في القرآن والتي أعتقد أن الجميع على إلمام بها. حيث أن النبي إبراهيم رأى في المنام أنه يذبح إبنه إسماعيل … فما إن همَّ إبراهيم إلى ذبح إبنه إسماعيل في الواقع لكي يقدمه كقربان أو أضحية إلى الله حتى أنزل الله على إبراهيم كبشا من الجنة فتراجع هذا الأخير عن ذبح إبنه … ومنذ ذلك الحين أصبح عيد الأضحى (أو عيد القرابين) ضمن الشعائر الإسلامية الثابتة والراسخة التي يداوم المسلمون على تأديتها كل عام إتباعا لسنة  » خليل الله  » وذلك بشراء الأضاحي وتقديمها كقرابين لله في أجواء إحتفالية جماعية . ولو تحلينا بحس نقدي سنجد أن الأساس الذي بني عليه عيد الأضحى أساسا غير سليم من الناحية العقلية لأنه يتداخل فيه الأسطوري مع الميتافيزيقي، ولأنه مبني على رغبة إنسان في قتل إبنه. ففكرة أن الله أمر أحد عباده بذبح إبنه ليطيع هذا العبد أمر ربه ثم سرعان ما شرع الاب بذبح إبنه، قبل أن يقوم الله بعد ذلك بإهداء كبش لعبده ليذبحه محل إبنه … أراها فكرة غير منطقية وغير معقولة… لكن، انت تعارض اذن والحالة هاته عيد الاضحى من موقعك كملحد ليس الا، وانت تعلم انك في بلد مسلم لا يمكن لدعوة كهاته الا ان تواجه الا  بالصد والرفض والهجوم… أعترف هذه تبقى وجهة نظري الشخصية طبعا، فهناك أعضاء في مجموعة  » مَــامْــعَيْدِينْشْ 2012  » يعارضون عيد الأضحى من زاوية إقتصادية وإجتماعية محضة تتمثل في إضطرار العديد من أرباب الأسر الفقيرة أو ذات الدخل المحدود إلى الإقتراض من المؤسسات البنكية -التي تلقى رواجا كبيرا هذه الأيام من طرف المسلمين الراغبين في إقتناء أضاحي العيد- أو الإقتراض من العائلة أو الأقارب مما يتسبب في أزمات مالية للمواطن البسيط تضعف قدرته الشرائية، هذا مع العلم أن عيد الأضحى مجرد سنة وليس فريضة حتى ومع ذلك تجد أن العديد من الأسر تكلف نفسها ما لا طاقة لها به لشراء خروف سمين تتباهى به أمام الجيران . ولا يجب أن ننسى أن في صفوف مجموعة  » مَــامْــعَيْدِينْشْ  » بعض الأعضاء النباتيين الذين لا يتناولون اللحوم الحيوانية ويعارضون عيد الأضحى كما يعارضون قتل الحيوانات وتناول لحومها سواء بمناسبة أو بغير مناسبة ، خلاصة القول أن أسباب معارضتنا لعيد الأضحى تختلف لكن النتيجة واحدة وهي أننا  » مَــامْــعَيْدِينْشْ  »   لكن، فيما يتعلق بوجهة نظرك الشخصية، قد تعرضك للخطر، ولن تلق أي تجاوب بالمطلق في مجتمع محافظ ومتدين، ألا ترى أنها فكرة مجنونة وأشبه بالهذيان؟    أغلب ردود الأفعال حول مبادرة  » مَــامْــعَيْدِينْشْ  » كانت سلبية ومستنكرة وشاجبة للفكرة ، بل إن هناك من وصل بهم الأمر إلى حد تهديدي بالتصفية الجسدية ! وأعتقد أن السبب هو تصريحاتي وأفكاري وآرائي الشخصية (بإعتباري صاحب الفكرة ومؤسس المجموعة) حول عيد الأضحى من الناحية الدينية والفلسفية، فلو أنني بررت معارضتي لعيد الأضحى بأسباب إقتصادية وإجتماعية صرفة، ولو أنني لم أتطرق لعيد الأضحى من زاوية دينية ولم أنتقد الفلسفة الدينية التي بني عليها هذا العيد لربما كانت ستكون أغلب ردود الأفعال إيجابية ومشجعة على فكرة المجموعة، لكنني أحب الصراحة وأعبر عن آرائي وأفكاري بكل حرية مهما كان الثمن الذي سأدفعه مقابل حقي في التعبير.. ولست من هواة دس السم في العسل ولا أعشق المواربة والمراوغة والتخفي وراء الشعارات البراقة بهدف جر الغوغاء إلى صفي كما يفعل الجبن فعلته في الكثير من أشباه المثقفين و يدفعهم إلى القيام بذلك.. على كل حال أعتقد أنه يجب على الدولة فتح قنوات حوار لتدبير النقاشات العمومية حول مستجدات الساعة و حول كل المواضيع المجتمعية التي تهم المواطنين، لتساهم في معالجتها جميع الأطراف المجتمعية بأفكارها ومبادراتها بكل حرية في جو ديموقراطي بعيدا عن ضجيج الغوغائيين والناعقين الزاعقين أصحاب الفكر الأحادي وأعداء حرية التعبير .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة