موسى أك طاهر ممثل المجلس الوطني الانتقالي لشعب ازواد لـ »فبراير.كوم »: لسنا إرهابيون إننا أمازيغيون ومع فصل الدين عن الدولة

[youtube_old_embed]i57reCzIyiY[/youtube_old_embed]

« آزول فلاون » لا تعني إلا السلام عليكم، و »آيتما » لا تعني إلا إخواني، وممثل حركة تحرير ازواد التي أعلنت عن نفسها دولة مستقلة بشمال مالي، يصر على أن يظهر التعدد الهوياتي للدولة الحديثة، ومنها الطابع الأمازيغي الذي يبدو مقدسا. لكن دولة ازواد، كما جاء على لسان ممثها ليست أمازيغية فحسب، بل إنها ديمقراطية، وعلمانية ولا علاقة لها بكل المحاولات التي حاولت أن تلصق بها بعض الأفكار الارهابية وتربطها بالتطرف الديني. ويؤكد في حواره مع « فبراير.كوم » على أن شعب ازواد مؤمن بممارسة كل الحريات، بما فيها الحرية الدينية، ومع الفصل التام  للدين عن الدولة، أما القوة العسكرية للدولة الجديدة، فما تزال جينينة، ومنها بعض المئات من المحاربين الطوارق الذين كانوا في الجيش الليبي قبل قيام الثورة … لمزيد من التفاصيل عن دولة أزواد تجدونها في الرابط التالي على لسان ممثلها السيد موسى أك طاهر ممثل المجلس الوطني الانتقالي لشعب ازواد: الأمازيغي موسى عن دولة أزواد لـ »فبراير.كوم »:علاقة المغرب بنا أقدم من تلك التي جمعتها بمالي وأدعوه لمساندتنا

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.