شاب يروي لـ  » فبراير.كم  » كيف تغلب على ظلم السجن واصبح مدير شركة على يد « ماما اسية+ فيديو

[youtube_old_embed]2kfiih_9u_Q[/youtube_old_embed]

تستحق الراحلة آسية الوديع  » ماما آسية  » أن تكون خالدة في الذاكرة المغربية، وتشيد لها تماثيل تذكارية حتى داخل سجون المغرب لما قدمته لنزلائها وخاصة القاصرين منهم. رواية هذا الشاب لـ  » فبراير.كم  » الذي قدم لنعي الراحلة بمقبرة الشهداء، تنقل بالصوت والصورة كيف عبدت امامه الفقيدة الطريق ليصبح اليوم مدير شركة ناجح بعد أن حصل على إجازة في الاقتصاد من الجامعة في الفترة التي كان فيها معتقلا. الشاب صرح أن ماما آسية قدمت له يد العون، وتابعت مساره الدراسي منذ أن كان نزيلا بالسجن وارتقت بفضل حسها الراقي تجاه المجتمع وانتاجاته بمستوى معيشته رفقة عائلته. روايات عدة قد تكون هنا وهناك تخبئ انجازات السيدة، ولكي نكرمها كما يليق بها، نتمنى أن تغدو فلسفتها في التعامل مع نزلاء السجن وخاصة الأطفال نهجا تسير على دربه الدولة بأكملها، خصوصا ان الزنازن لا تخلو من مظلومين.

تحميل...

أكتب تعليقك

كل التعليقات الموجودة على الموقع لا تعبر عن رأينا أو وجهة نظرنا.ونحن غير مسؤولون قانونياً عن التعليقات غير اللائقة، فالمستخدم هو المسؤول الأول والأخير عن التعليقات التي يكتبها وهي تعكس وجهة نظره فقط. يرجى العلم أن التعليقات تراجع وتتم إزالة العبارات غير اللائقة.