الدليمي يوجه رسالة إلى محمد السادس عبر "فبراير.كوم": بايعناكم وبايع أجدادنا العرش العلوي وقتلوا اولادنا وحرمونا من كل شيء في الداخلة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الدليمي يوجه رسالة إلى محمد السادس عبر « فبراير.كوم »: بايعناكم وبايع أجدادنا العرش العلوي وقتلوا اولادنا وحرمونا من كل شيء في الداخلة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 12 نوفمبر 2012 م على الساعة 9:47

[youtube_old_embed]TNd2cNj7doY[/youtube_old_embed]

كان يغلي. يرفع صورة أخيه إلى السماء وهو يصب جام غضبه على المسؤولين المحليين والمركزيين.   لا يعترف لا برئيس الحكومة ولا بوزير الخارجية سعد الدين العثماني ولا بكل أعضاء الحكومة وباقي المنتخبين المركزين والجهويين والمحليين..  يقول إن قضية الصحراء برمالها وكثبانها المتحركة وغير المتحركة وما يعتمل بداخلها من سياسي يتداخل بالاجتماعي والاقتصادي، ليست بين يدي الحكومة. إنها بيد القصر، ويضيف أن ليس هناك من مخاطب في القصر يسهل عليهم التواصل لتبليغ شكاواهم حول غبن لحقهم. لهذا يصر على توجيه ندائه مباشرة إلى الملك محمد السادس الفاعل السياسي الحقيقي في نظره، ولا يعترف بجهة سياسية سواه، رغم التعديل الستوري والصلاحيات الواسعة التي أتيحت لرئيس الحكومة.  سألناه وألححنا في طرح السؤال: للملك اختصاصات وصلاحيات، لكن لا تنس أن لرئيس الحكومة صلاحيات، وأن الأمر يتعلق بحكومة أفرزتها صناديق الاقتراع وتشكلت بعد أول دستور للملك على خلفية رياح الربيع العربي التي هبت نسماتها على المنطقة؟ أما جوابه فكان والغضب يتطاير من عينه: لنعرف أولا من نحن، وبعدها تأتي الديمقراطية! يعتقد أن شقيقه اغتيل بعد خلاف جمعه بالسلطات المحلية، ولديه شعور بأن البساط يسحب من تحت أقدام أبناء وبنات الداخلة الذين بايعوا القصر سنة 1970، وأن ثروة الداخلة يستفاد منها غير بنات وبنات الداخلة، وأن ثمة نية لعزلهم وحرمانهم من كل المكتسبات التي حققوها. ألسنا أمام عائد سابق من مخيمات تندوف الذي يطمع في حصد امتيازات أو يروم الاستفادة من اقتصاد الريع أو مراكمة المزيد منه، ويركض وراء ثمن الولاء للعرش ومبايعة البلاط؟ رميت السؤال هكذا أمام وجهه وكنت أعرف أنه سؤال مستفز، لكنه أجاب: » عن أي امتيازات تتحدثون؟ أنا أقول لكم شقيقي قتل ونهاجم في قلب بيوتنا من طرف مغاربة نحن من علمناهم ما يقولونه في المخيمات.. وأخشى على بلدي المغرب من حرب اهلية… هل هذا هو جزاءنا؟ » يقول إن لديهم مشكل مع المواطنين المغاربة!! وأستفسر: إذا كان عائدا من مخيمات تندوف، مبايعا للعرش مدافعا عن خيار الحكم الذاتي، فكيف له أن يسمي المواطنين المغاربة؟ هل هذا معناه أنه لا يعتبر نفسه مغربيا؟ ومرة أخرى يرد بعصبية مؤكدا أنه كذلك، لكنه يعتقد جازما أن بعض المواطنين المغاربة الذين يزعم أنهم هاجموا البيوت واستباحوا الدور يهددون بحرب أهلية… تقرأون في حوار عائد من مخيمات البوليزايرو الذي خص به موقع »فبراير.كوم » وننشره على حلقات، خليطا من اليأس والتهديد، يطالب بالكشف عن حقيقة قتل شقيقه وباعتذار الدولة المغربية، أما نداؤه فقد حرص فيه على أن يخاطب الملك وهو يستعطفه من أجل التدخل لإنقاد ما أفسده مسؤولون أمنيون لم يسمهم.   إنه كما يقدم نفسه، لحبيب الدليمي أحد العائدين إلى أرض الوطن وأحد مؤسسي جمعية العائدين إلى الوطن. فاعل جمعوي وابن عائلة صحراوية بالأقاليم الصحراوية تحديدا بالساقية الحمراء وواد الذهب والداخلة. وهذا نص ندائه: «بمناسبة الذكرى السادسة من نونبر للمسيرة الخضراء، أود باسمي واسم أصدقائي وأبناء عمومتي أن أوجه نداء إلى جلالة الملك أمير المؤمنين حفظه الله. لقد تعرضنا أعزك الله للظلم والخيانة من الدولة على المستوى الجماعي والفردي، وسأوضح ما وقع.  في 14 غشت 1979 قدمت ساكنة ووجهاء وأعيان « واد الذهب-الكويرة » البيعة طواعية لعرش الملك في الرباط، وكانت هذه البيعة بعد اتفاقية مدريد والاحتلال الموريتاني لأراضينا وأصبحت مستندا قانونيا وسياسيا لشرعية المملكة العلوية بجهة واد الذهب الكويرة على مساحة 140 ألف  كلمتر الممتدة على المحيط الاطلسي، وأصبح هذا اليوم يوما وطنيا معروفا لدى كل المغاربة.. وتفتخر هذه الجهة بإنجاز أكبر علم وطني بالعالم وبتسجيل أكبر نسبة تصويت على الدستور الذي دعيت إليه جلالتكم وتسجيل أكبر نسبة نجاح في الباكلوريا.. نضيف الى ذلك المشاركات الوطنية والدولية من الجهة لاقناع المنتظم الدولي بمصداقية الحكم الذاتي..ومقابل هذا كله يا جلالة الملك أعزك الله، كافأتنا المملكة الشريفة باغتيال أولادنا بدون محاكمات لا مدنية ولا عسكرية ولأتفه الأسباب، ونزعت مناصبنا البرلمانية وذلك عبر هجوم « أصحاب الشكارة » القادمين من مناطق أخرى..ووضعت مخيمات من المستوطنين المحتلين لأرضنا القادمين من مدن مختلفة ولا أقول أبدا المواطنين المغاربة، لأن المواطنين المغاربة لا مشكلة لنا معهم، وهذه المخيمات تهددنا بحرب أهلية لا محالة إذا ظل الوضع الحالي على ما هو عليه.. ونحن نعرف من صنع هذه المخيمات ومن يحركها كما وقع في السنة الماضية، كما أن هناك استنزافا غير محدود لثرواتنا السمكية من لوبيات معروفة لا تنعكس على الاستثمار بالجهة الذي تدعو إليه جلالتكم ولو واحد بالمائة.. أضف إلى ذلك خوفنا من المجهول القادم، لا الجزائر ولا البوليزاريو قادرين على منحنا الاستقلال لعدة أسباب منها ما هو داخلي ودولي ولا المغرب جاد بإعطائنا الحكم الذاتي وان كنا معنيين به وأشك في ذلك لأنه موجه للبوليزاريو والجزائر وللمنتظم الدولي. فما ذنبنا نحن السكان الأصليون من الصراع؟ فمسؤولية كل ما وقع وما سيقع تقع على عاتق العرش العلوي المجيد لأننا بايعناه بيعة طوعية في 14 غشت 1970، وعليه تقع حمايتنا من الناحية الدينية والأخلاقية والسياسية كما تقع على اسبانيا المستعمرة للجهة سابقا.. والسبب الأول يا جلالة الملك هو عدم وجود اتصال مباشر بين القصر الملكي والصحراويين وتهميش الصحراويين من أي مناصب حكومية في كل الحكومات الماضية، بالرغم من وجود 47 بالمائة من مساحة التراب الوطني في الصحراء.   زد على ذلك أن كل المسؤولين المباشرين بجميع أجهزتهم، لا يهمهم أن تكون الصحراء مغربية أو جزءا من إسرائيل بقدر ما تهمهم مصالحهم الشخصية والدولية.. والدولة تعرف كيف كانوا وكيف أصبحوا وسأعطي بعض الأدلة على ما أقول، هذه الصورة نشرت في كل الصحف وهي لشقيقي الذي اغتيل دون تهمة أو محاكمة عسكرية أو مدنية، ومنذ خمس سنوات وانا في الرباط اتصل واتباحث مع كل المسؤولين بحثا عن توضيح ولا أطلب الا اعتذارا من الدولة لكنني أواجه بالرفض. اذن ألا يحق لمواطن مغربي أن يوجه نداء للملك؟ لماذا اغتيل اخي؟ اذا كانت الدولة خاطئة لماذا لا تعتذر؟ كيف سنثق في الحكم الذاتي، إذا كان اولادنا يقتلون من ذنب ارتكبوه، وحتى اذا كانوا قد اذنبوا فنحن تحت حمايتكم وامانكم، لاننا بايعناكم بيعة طوعية..  أنا اوجه ندائي الاخير إلى الملك بعد أن طرقت كل الابواب طلبا لاعتذار عن اغتيال اخي الذي سماه والدي على اسم جدكم محمد الخامس طيب الله ثراه.. نحن الوحدويوين قدمنا الكثير للمغرب فبماذا جازانا المغرب، فما بالك بالانفاصليين، نريد اعتذارا والسلام على المقام العالي باله.. » انتهى نداء الدليمي الموجه إلى الملك، لكن ستبدأ أسئلتنا وأجوبة العائد من تندوف والموجه للرسائل إلى القصر وإلى من يهمهم الأمر.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة