عصيد لـ"فبراير.كوم":بعد رحيل الشيخ مسؤولية الجماعة ايجاد سبل للخروج من العزلة ومن ثم الانفتاح

عصيد لـ »فبراير.كوم »:بعد رحيل الشيخ مسؤولية الجماعة ايجاد سبل للخروج من العزلة ومن ثم الانفتاح

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 13 ديسمبر 2012 م على الساعة 23:27

قال أحمد عصيد الناشط الحقوقي، في تعليقه على نبأ وفاة عبد السلام ياسين مرشد جماعة العدل والإحسان لـ »فبراير.كوم » أن الراحل عبد السلام ياسين كان وجها بارزا في الحياة السياسية بالمغرب على مدى عقود حيث شغل الطبقة والفعاليات المدينة بأطروحته، وتميز بجرأته على قول ما يعتقد أنه صواب « . وأضاف عصيد أن الراحل عبد السلام  تميز بتمسكه الراسخ بالمبادئ التي آمن بها حتى نهاية حياته. و قد « تميز فكره الدعوي بنوع من الجمع بين عناصر الفكر الاخواني الذي انتشر في العديد من البلدان العربية بعد ظهور الإخوان المسلمون بمصر، وبين الفكر الصوفي المرتبط بتجربة ياسين الشخصية في تنظيم الزاوية التي عاش فيها فترة من حياته » يضيف عصيد. واعتبر الناشط الحقوقي أن الشيخ ياسين « استطاع بعد عقود أن يحول التنظيم إلى أقوى التنظيمات الإسلامية في المغرب وأكثرها عددا من حيث المنخرطين، لكنه في نفس الوقت جعل أطروحته عاملا عزل الجماعة التي يرأسها بسبب عدم ارتياح الفاعلين السياسيين والمدنيين لأطروحته االتي اعتبروها مناهظة للديمقراطية « . وقال عصيد أن تواجد الجماعة في وضعية الحذر السلطوي والحصار قد جعل العلاقة بين الجماعة وباقي الفرقاء تتسم في بعض الأحيان بالمهادنة « واليوم، يضيف  » أعتقد أنه سيكون على قيادة الجماعة البحث عن أواصر الاقتراب والالتقاء مع الفرقاء الاخرين وهو ما يفرض على الجماعة الشروع في عملية تأويل مرجعية الشيخ الروحية وإعادة قراءتها من أجل فتح أبواب الحوار الواقعي مع باقي المكونات السياسية والمدنية .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة