الشيشاوي لـ"فبراير.كوم":الهمة مناضل وعلى حامي الدين أن يقدم استقالته ويضع نفسه رهن إشارة العدالة

الشيشاوي لـ »فبراير.كوم »:الهمة مناضل وعلى حامي الدين أن يقدم استقالته ويضع نفسه رهن إشارة العدالة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2012 م على الساعة 21:55

قال القيادي في حزب العدالة والتنمية ان الحزب الذي تنتمي اليه « البام » يجب ان يطهر صفوفه من أشخاص طبعوا مساره بأسلوب المافيات، ويشكل تحالفا هجينا بين مبعوث الدولة إلى الحقل السياسي وبين جزء من اليسار المتشبع بثقافة الانتهازية وبثقافة الإقصاء، كيف تلقيتم هذه العبارات وانت تنتمي إلى هذا الحزب؟  هل تعني ما صدر في عمود رأي إحدى الجرائد اليومية، لكاتبه حامي الدين عبدالعالي؟ لا أعرفه شخصيا، إلا من خلال ما أثير من تورطه في جريمة قتل المناضل الشهيد عيسى أيت الجيد، والذي سبق لي أن تعرفت عليه في مدينة فاس، وهي القضية التي تم إحياءها بعد الشكاية التي تقدمت بها عائلة الشهيد… وأعتقد أن مقالاته الأخيرة ترمي إلى خلق شخصية الضحية، كما دأب حزبه على ذلك منذ سنوات، من خلال استعداءه للعديد من القوى والشخصيات الديمقراطية، وخاصة المنتميين لليسار، حتى إذا أدين قيل أن النافدين في حزب البام هم من سجنوه… كان الأحرى به أن يضع نفسه رهن إشارة العدالة ويستقيل من كل مهامه السياسية، إلى حين الفصل في هذا الملف بشكل نهائي… وهذه على ذكره « نصيحة صادقة من شخص يؤمن بأن كل شيء ممكن في السياسة شريطة توفر المصداقية الأخلاقية أولا، والوضوح مع الذات ثانيا ». وجوابا على اتهاماته، أقول أنني التحقت بحزب الاصالة والمعاصرة لأنه تكونت لدي قناعات شخصية وسياسية، بمشروع المجتمعي المطروح من لدن الحزب، وضدا على ما يدعيه، السيد حامي الدين وبعض قياديي الحزب الإسلاموي، مع العلم أنه لي علاقات صداقة خاصة بكل قياديي البام بمن فيهم فؤاد علي الهمة، قبل استقالته من جميع الهيآت، والذين لا يتجرؤون على ذكر اسمه، وهو مناضل ساهم من موقعه في إنجاح العدالة الانتقالية بالمغرب، كما يتمتع بخصال إنسانية عالية واحترام للآراء الأخرى حتى التي يختلف معها… لا أفهم سر هذا العداء اللهم عداء لكل ما هو متنور وحداثي وتقدمي في هذا البلد… لكن، الحزب كما نعته عبدالعالي حامي الدين يمثل خطورة على مستقبل الديمقراطيين في المغرب؟ هل حامي الدين ديمقراطي؟ هل مؤسس العدالة والتنمية ديمقراطي؟ إن كانوا كذلك، فالحزب بالفعل يشكل خطورة عليهم لأنه يهدد منظومتهم الفكرية والاجتماعية الرجعية، والتي تهدف النكوص بهذا البلد إلى عهود غابرة. هل الباكوري وإلياس العمري وخديجة الرويسي وفاطمة الزهراء المنصوري وصلاح الوديع وغيرهم كثيرون ممن يفتخرون بالانتماء إلى حزب الأصالة والمعاصرة، يهددون الديمقراطية؟ خارج التدابير في السياسات العمومية، والتي فيها ما هو إيجابي، بالنظر لأدوات المراقبة الشعبية، وتواجد مؤسسة ملكية مواطنة، كما ينص على ذلك الدستور الجديد، والذي برهن حزب الأصالة والمعاصرة على مشاركته الإيجابية في كل ما يمكنه تقدم هذا البلد، فإنني أتحفظ وأثير الانتباه إلى خطورة المنظومة الفكرية النكوصية التي يعمل على نشرها خطابهم الشعبوي في أفق الانقضاض على كل المكتسبات التي راكمها المغاربة بفضل نضالات أبناءهم وشهدائهم.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة