رئيس حكومة الشباب يكشف لـ"فبراير" سبب إقالة وزراء واتهامه بالديكتاتورية وبالاختلالات المالية وعن حلها

رئيس حكومة الشباب يكشف لـ »فبراير » سبب إقالة وزراء واتهامه بالديكتاتورية وبالاختلالات المالية وعن حلها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 23 ديسمبر 2012 م على الساعة 9:56

كثر الحديث في الأونة الأخيرة، عن صراع خفي، يدور رحاه في صفوف حكومة الشباب الموازية التي شكلت على أساس تتبع عمل الحكومة المغربية الحالية خاصة في المجالات المتعلقة بالشباب في قطاعات مختلفة. وخرجت بعض من هاته الخلافات مؤخرا، عندما تحدث وزير الصناعة التقليدية في حكومة الشسباب، خلال تصريحات صحفية سابقة، عن وجود اختلالات مالية، ووجه تهما مباشرة لمنسقها العام بسن قانون داخلي « ديكتاتوري » كما جاء في وصف الوزير الشاب. وعلاقة بالموضوع اتصلت « فبراير.كوم » بإسماعيل الحمراوي المنسق العام لحكومة الشباب الموازية، لأخذ رأيه في الموضوع، وتوضيح ما جاء في اتهامات الوزير المقال الذي يقول أنه استقال حسب تصريح الحمراوي. وكشف الحمراوي في تصريحه لـ »فبراير.كوم » أن وزير الصناعة التقليدية أصر على المشاركة في نشاط بالديار الإيطالية، دعت له وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة بخصوص القطاع، وعندما رفض مطلبه يضيف متحدثنا « غضب وانسحب من اجتماع لحكومة الشباب ». ودفع الحمراوي في ذات التصريح، التهمة عن نفسه بكونه يستفيد من تعويض شهري قدره ستة آلاف درهم دون وجه حق، وقال إن وزير الصناعة التقليدية سابقا الذي يعتبر في نفس الوقت أمين مال منتدى الشاب المغربي الحامل لمشروع حكومة الشباب، « من وضع مشروع مالي لعمل هذه الأخيرة، وخصص داخله، المبلغ المذكور للمنسق العام لتغطية مصاريف النقل على اعتبار أنني أشتغل بعيدا عن الرباط بمئات الكيلومترات… » وطلب الحمراوي في تصريحه لموقع « فبراير.كوم » من رفيقه بالأمس من قول الحقيقة كاملة، وهي أنه بدوره يحصل هو وكاتب عام منتدى الشباب المغربي على تعويض شهري قدره 3000 درهم. وتحدى الحمراوي الذين يتهمونه بممارسة الديكتاتورية، عبر مواد متضمنة في القانون الداخلي للحكومة، بإظهار هاته المواد والإشارة لها حسب ما جاء في تصريحه  ومن جهة أخرى نفى الحمراوي أن يكون المنتدى الديمقراطي الدولي هو من فسخ عقدة تمويل عمل حكومة الشباب الموازية، والتي كانت تصل قيمة المبالغ الممنوحة لها 25 مليون سنتيم كل سنة، بالإضافة إلى تغطية مصاريف الدورات التكوينية والندوات، وقال « بن كيران الشباب » إنهم هم من راسلوا الجهة المانحة لوقف برنامج ثلاث دورات تكوينية كانت مبرمجة في السابق. هذا وعلمت  » فبراير.كوم » أن الحكومة ستحل بالكامل وسيعاد تشكيلها.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة