بوليف: حكومة عبد الإله بن كيران لن تسقط وشباط ليس قادرا على تسييرها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بوليف: حكومة عبد الإله بن كيران لن تسقط وشباط ليس قادرا على تسييرها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 يناير 2013 م على الساعة 10:13

 كيف هي علاقتك ببنكيران؟ لكنه لم يقترحك ضمن أعضاء الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية في المؤتمر الأخير؟ هذا الأمر غير مرتبط بالشخص، بل تحكمت فيه كوطا الشباب والنساء، معلوم أن عدد أعضاء الأمانة العامة هو 23 عضوا فقط، للأمين العام حق اقترح 12 عضوا منها، ولا يُتصور ألا يقترح الأمين العام الأخ عبد الله بها مثلا. والأخ بن كيران كان يعرف أن الوزراء هم أعضاء بالصفة في الهيئة الجديدة. ولذلك، فالموضوع لم يطرح بالشكل الذي تناولته الصحافة، وبأن بنكيران غاضب من هذا أو ذاك، وإلا كيف سيغضب الأمين العام من مدير ديوانه (جامع المعتصم) في رئاسة الحكومة، وفي الوقت نفسه يثق فيه ويضعه في منصب حساس ومهم، وهو الذي كان عضوا سابقا في الأمانة العامة، ولم يقترحه كذلك في المؤتمر الأخير. إن الذي لا يعلمه البعض أنه لما انتُخب بنكيران سنة 2008، لأول مرة، أمينا عاما للحزب، وكان المجلس الوطني في اليوم الموالي بحيث عُقد لانتخاب أعضاء الأمانة العامة حينها، قررت ألا أحضر لأشغال ذاك المجلس، حتى لا أُحرج الأخ الأمين العام باقتراحي أو عدم اقتراحي للأمانة العامة (اقترحه بنكيران حينها). هذا أمر واضح بالنسبة لي، الأمر يتعلق بانسجام الفريق فقط، وليس بأي شيء آخر. > البعض يرى أنك ستكون أول من سيغادر الحكومة في أول تعديل حكومي مُقبل، لماذا في نظرك؟ ما تعليقك على تعنيف البرلماني عبد الصمد الإدريسي؟ هل أنت مع إقالة المسؤولين الذين اعتدوا عليه؟ المرشح الاتحادي أحمد الزايدي اتهم وزارة الداخلية بالتدخل في مؤتمر حزبه لصالح إدريس لشكر، الذي فاز في المؤتمر، كيف تلقيت مثل هذا الاتهام؟ كوزير سياسي، لماذا لم يرد لا رئيس الحكومة ولا وزارة الداخلية على اتهامات الزايدي؟ ألست خائفا من سقوط الحكومة بسبب تصريحات شباط ومواقفه؟ ولكنه مكون أساسي في تحالف الأغلبية؟ هل تعتقد أن شباط يتعرض لضغوط داخلية تطالبه بما يقوله ويدافع عنه؟   في حال سقوط هذه الحكومة وفشل هذه التجربة، ما الخيارات التي تتوقعها؟ < تغيير وزراء بآخرين ليس هو السقوط، الحديث عن السقوط الحكومي يعني أن الأحزاب الأربعة لم تعد قادرة على تدبير التحالف فيما بينها، لكن أنت ترى أن الأحزاب الثلاثة (التقدم والاشتراكية، والعدالة والتنمية، والحركة الشعبية) على الرأي والوفاق نفسه من التعديل الحكومي. والحكومة لا تخاف من العودة إلى الشعب ليقول كلمته فيها، ومن لم يتعظ بنتائج طنجة ومراكش وإنزكان فليتفضل بما شاء.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة