أحرار لـ"فبراير.كوم":نزلنا إلى الشارع وهذه فلسفة مسرح الحاوية وسنقترب من الزنقة ومن مهمشيها ومشرديها | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أحرار لـ »فبراير.كوم »:نزلنا إلى الشارع وهذه فلسفة مسرح الحاوية وسنقترب من الزنقة ومن مهمشيها ومشرديها

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 07 يناير 2013 م على الساعة 12:36

أكدت لطيفة أحرار لـ »فبراير.كوم »، أن مشروع الحاوية(الكونتونير) الذي سينطلق في باب الأحد يوم 15 يناير 2013 جرأة نحو كل ما هو إيجابي يجمع مختلف فئات المجتمع المغربي.  و(الكونتونير) هو عبارة عن حاوية، تم استخدامها لتستعمل كمسرح يضم 40 مقعدا في فضاء باب الأحد، وتضيف أحرار، أن التجربة انطلقت بتنسيق مع صندوق الإيداع والتدبير، والفرقة الفرنسية « كتا » والمركز الثقافي الفرنسي، وفرقتها المسرحية، « مسرح الأصدقاء »، التي اعتادت تنشيط أعمال مسرحية في فضاءات مفتوحة وتكسير نمطية العلبة الإيطالية، كما أن فرقة مسرح الأصدقاء سبق لها أن قامت بمسرحيات، في بعض المنازل والسجون. ومن خلال الحاوية، التي أقيمت استهدفنا باب الأحد الذي يضم كل التشكيلات الإجتماعية، بمن فيهم أطفال الشوارع المهمشين، الذين ينبغي التفكير فيهم وإيجاد حلول ملموسة تخرجهم من عزلتهم. وتسترسل لطيفة أحرار في كلامها » نحن نعرف أن الحاوية مهمشة، والأطفال غير معتنى بهم، ومهمشين أيضا، لذلك ارتأينا إعطاءهم الفرصة لمتابعة المسرح بطريقة مباشرة، وإدخال البهجة والفرحة والسرور لقلوبهم المتعطشة لمن يروي ظمأها، ويعطيها فرصة التعبير وإخراج ما بداخلها . وفي جوابها عن فلسفة نبض الشارع المعتمد عليها، أكدت أحرار، أن ذلك يأتي من خلال لحظة يعرف فيها الشارع العالمي حركية وديناميكية، وهو ما دفع الفرقة للوقوف جنبا إلى جنب مع نبض الشارع الذي أضحى متغيرا لحظة بلحظة. كما لم تدع أحرار الفرصة تمر، لتشير إلى أن تلك الحركية تفرض الإعتناء والإنتباه لمكونات المجتمع، ودمقرطة الثقافة من خلال الإعتماد على ثقافة القرب، لأن الشارع ملكية عامة وينبغي خلق فضاءات للترفيه، ومشروع الحاوية(الكونتونير) هو تشجيع واستفزاز إيجابي.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة