نادل المقهى لـ"فبراير.كوم":لهذا مات العسكري الذي استعمل يديه وبطنه لإنقاذ الخادمة من الانتحار | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

نادل المقهى لـ »فبراير.كوم »:لهذا مات العسكري الذي استعمل يديه وبطنه لإنقاذ الخادمة من الانتحار

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 11 يناير 2013 م على الساعة 16:00

شكلت صبيحة يوم الثلاثاء 8 يناير 2013، حدثا مرعبا لدى ساكنة منطقة بوركون في الدار البيضاء، وسرعان ما صار حديث الساعة في مختلف مدن المملكة. خرج حسن المجناوي، بعد أن تناول وجبة الإفطار، كما روت والدته لـ « فبراير.كوم » التي أكدت لنا أنه سلم عليها ودعا لها بالتوفيق، متجها نحو مقهى الحي في انتظار، إحدى طلبات العمل التي كان يزاولها( البريكولات)، كما يقول نادل المقهى أن حسن، كان يحتسي القهوة، حينما ظهرت فجأة فتاة من شرفة الطابق الخامس للعمارة المقابلة، محاولة الإنتحار برمي نفسها من الأعلى. وما هي إلا ثواني قليلة حتى تجمهر العديد من ساكنة الحي والمارة، الذين حاولوا ثني الفتاة على الإقدام على الانتحار، حيث صعد ثلة منهم نحو سطح العمارة، إلا أن محاولة أحدهم الإمساك بيد الخادمة باءت بالفشل. وفجأة قام حسن، متجها نحو محل بيع الأثاث المنزلية المجاورة للعمارة في محاولة منه لأخذ سرير وبطانية ليضعهما أمام الإقامة، إلا أن صراخ المتجمهرين أعاده ليطل ببصره نحو الفتاة، التي رمت بنفسها في تلك اللحظة، لتجد حسن في انتظارها مرتميا نحوها لإنقاذها حسب شهود عيان تابعوا الحادث مباشرة وبالاعتماد على ما عاينه حارس العمارة المقابلة الذي أكد لـ »فبراير.كوم » أنه لم يصدق الأمر في الوهلة الأولى ويقول، » الرجل ضحى بنفسه لإنقاذ الخادمة وتلقا ليها بطنو ويدوا كان بغا يشدها، إلا أن قوة ارتمائها جعلته يسقط على الإسفلت ميتا ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة