الشنا لـ"فبراير.كوم": زينب تطوعت لمساعدتنا في إصدار كتاب ولهذا هجرني النوم بعد الفاجعة

الشنا لـ »فبراير.كوم »: زينب تطوعت لمساعدتنا في إصدار كتاب ولهذا هجرني النوم بعد الفاجعة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 25 يناير 2013 م على الساعة 12:02

[youtube_old_embed]SHv5PTs8-nU[/youtube_old_embed]

كنت تعرفين الراحلة زينب التي فارقت الحياة في طائرة تحطمت ومعها تحطمت أحلام أسرة إلى الأبد. في أي سياق تم التعارف؟ < لم أنم حينما فطنت متأخرة إلى أنني أعرف أم الراحلة زينب التي فارقت الحياة في حادثة الطائرة المتحطمة في غرنوبل. والدة زينب كانت من الوجوه التي تعرفت عليها حينما كنت أدْرس التمريض، وقد شجعتني على إتمام مشواري. أعرف أيضا والد زينب وأم فريد التي تعتبر مناضلة في جمعية ساعة الفرح. فجوليان برادة من الشخصيات الفرنسية الشريفة بكل ما للكلمة من معنى، ففيها من التواضع والإحساس بآلام المغاربة والحس الاجتماعي المرهف ما كان يجعلها تستميت في الدفاع عن الأطفال في ظروف اجتماعية صعبة إلى جانب رفيقاتها في جمعية ساعة الفرح. في البداية تألمت ككل المغاربة والمغربيات حينما بلغني نبأ الطائرة التي تحطمت مخلفة وراءها رحيل أسرة بأكملها، لكنني كدت أنهار حينما عرفت أن المصاب وقع لعائلة تجمعني بها بعض القواسم المشتركة. كاد يغمى علي حينما أخبرتني مديرة دار النشر «الفنك»، أنني أعرف زينب، وأنها ليست إلا تلك الفتاة التي كانت تسهر على صدور أحد كتب جمعية التضامن النسوي… لم أصدق، حكيت لصديقتي ليلى الشاوني كيف جفاني النوم لأنني لم أعرف في البداية أن المصاب وقع لعائلة جوليان برادة التي أعرفها وأعرف زوجها، وأنني لم أربط بين الحادث وبين صديقتي أم زينب ووالدها، فإذا بمديرة دار نشر «الفنك» تصدمني أكثر، حين نبهتني إلى أن زينب هي الشابة المتطوعة التي كانت تكرس جزءا من وقتها لإنجاح كتاب سيعود ريعه للأمهات العازبات. يومها، أرتني صديقتي ليلى الشاوني العديد من صور الراحلة زينب على الحاسوب مع ما تحمله من ذكريات آلمتني. وبمجرد أن أنهت ليلى الشاوني كلامها، انتقلت بسرعة إلى بيت عائلة الفقيد، حيث شعرت بالإكبار والاحترام للأسرة التي تحملت حزنها بكبرياء وصبر كبير، وظلت تداوي جراحها برقي استثنائي. حفيدي الذي فقد والده مؤخرا قال لي: «لحسن الحظ أن كل من كان في الطائرة فارقوا الحياة، فماذا كان سيكون مصير أحد الأبناء لو بقي على قيد الحياة، فيما أحباؤه لقوا حتفهم؟ الأكيد أنه كان سيذوق عذابا أشد»… لعل الموتى يستريحون إلى الأبد، أما من يحمل وجع الفراق فهم المقربون منهم الذين يبقون على قيد الحياة. حينما انتقلت لتقديم العزاء في الراحلين، فريد، زينب، يطو، إدريس، أمين، خانتني الكلمات، وأنا أقدم تعازي إلى العائلة المكلومة، حيث أكبرت فيها ذلك الرقي في التعاطي مع الألم بصبر وثبات. تعرفت بسهولة على أم الفقيد فريد، أما أم زينب فلم أعرفها بعد أن بدل الحزن ملامحها. فكرت في كل فرد مفجوع من أبناء العائلة، وفي مصير العمال بعد رحيل رجل الأعمال فريد… ففي مثل هذه اللحظات أفكر شخصيا في الجانب الاجتماعي وفي العاقبة التي يمكن أن تؤول إليها أسر بأكملها.. ما حكاية الصورة التي تظهر فيها زينب مبتسمة إلى جانبك رفقة امرأة أخرى وأنتن جالسات حول مائدة عليها صحن الكسكس؟ كانت شابة متطوعة عرفتني عليها مديرة نشر دار الفنك الشاوني، وقد أبانت عن حب كبير للكتاب واحترام للعمل الذي نقوم به لإنقاذ الأطفال وأمهاتهن من الضياع. منحتنا جانبا من وقتها للمساعدة في إصدار كتاب، وسنحرص على تكريمها لدى صدوره رسميا، وعلى حضور والدتها التي أعرفها شخصيا، حيث تتبعت مسارها كواحدة من المغربيات اللواتي تابعن دراستهن مبكرا في مغرب ما بعد الاستقلال، ووالدها الذي كنت أعرفه كوجه معروف في جمعية الباطرونا

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة