كوثر بودراجة*:أنا أعرف كل لهجات المغرب العربي وهذا ما يفتقده الآخرون | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

كوثر بودراجة*:أنا أعرف كل لهجات المغرب العربي وهذا ما يفتقده الآخرون

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 24 يناير 2013 م على الساعة 17:30

حدثينا عن برنامجك الجديد المرتقب عرضه على قناة «ميدي 1 تيفي»؟ < كنت أتمنى لو أستطيع ذلك، ولكن قناة «ميدي1 تيفي» تستعد الأسبوع القادم لتنظيم ندوة صحفية ستعلن من خلالها عن جميع التفاصيل المتعلقة بالبرنامج الجديد، وبالتالي لا يمكنني حرق المراحل والكشف عن أي شيء الآن. ‭{‬ ما ردك على من وصف برنامجك الجديد بكونه نسخة من «التوك شو» الذي كنت تقدمينه على «نسمة تيفي»؟ < من يتحدثون لم يروا، أنا أتحدى أي شخص أن يأتي بدليل على كون البرنامج الجديد «جاري يا جاري» يشبه أي شيء تقدمه «نسمة تيفي»، وصراحة أستغرب الهجوم المسبق للبعض على البرنامج الذي لم يطلع أحد على مضمونه لغاية الساعة. ما يمكن أن أؤكده أن «جاري يا جاري» لا علاقة له بـ«ناس نسمة» الذي توقفت عن تنشيطه منذ سنتين. هذا البرنامج يمثل تجربة جديدة، ويكفي أن أقول إنه سيكون بصيغة مغاربية مائة بالمائة، حيث سيعرف حضورا ليبيا وموريتانيا في الوقت الذي كان يغيب هذين العنصرين عن برنامج «نسمة» لذلك فالمقارنة لا أساس لها خصوصا أن «نسمة تي في» عاجزة اليوم عن صنع برامج مغاربية حيث إنها قناة تونسية بالدرجة الأولى إلى جانب حضور مغربي وجزائري ضعيف نسبيا، في حين أن «جاري يا جاري» سيضمن مكانا لجميع بلدان المغرب العربي وأظن أنها جرأة كبيرة من «ميدي 1 تيفي» أن تدخل غمار هذه التجربة لأنها ليست سهلة ولذلك إن كانت ستكون هناك مقارنة بين البرنامج الجديد لـ«ميدي1 تيفي» وبرنامج «نسمة تيفي» فأتمنى أن تكون مقارنة منصفة وتتجاوز الأحكام المسبقة. ‭{‬ لماذا وقع الاختيار على كوثر بودراجة لتنشيط «جاري يا جاري»؟ <  أولا أنا سيدة بدأت من اتجاه معين هو التنشيط المغاربي وسأستمر فيه وفي هذا الإطار كانت لي تجربة في قناة «نسمة تيفي» حيث شاركت في تنشيط «ناس نسمة» ونشطت وأنتجت لاحقا «ممنوع على الرجال»، أيضا تنشيط برنامج في حجم «جاري يا جاري» يجمع أشخاصا من تونس وليبيا وموريتانيا والجزائر والمغرب يتطلب على الأقل تحكم المنشط في خيوط الحوار وقدرته على التواصل مع الضيوف. وأنا أعرف جميع لهجات المغرب العربي وهو ما يفتقده كثير من المنشطين، لذلك أرى أنه من البديهي أن يقع الاختيار علي. ‭{‬ تحدثت عن اختيارك التنشيط المغاربي وتشبتك بهذا الاختيار، هل هذا يعني أنك قد ترفضين عروضا من قنوات شرقية أوسطية؟ <  بالفعل وجهت لي عدد من العروض من بلدان الشرق الأوسط ورفضتها، لأنني أرى أنه لن تكون لي قيمة مضافة في تلك البلدان. لقد اشتغلت لسنوات في «نسمة تيفي» وتعبت و«دمرت» وكونت صداقات مع الوسط المغاربي وأنا سعيدة بالاستمرار في العمل كمغربية بقالب مغاربي لأننا نعاني نقصا في هذا التوجه. لقد كان من السهل علي الاشتغال في فرنسا أو في أحد البلدان العربية ولكن اخترت البقاء هنا والتركيز في التوجه الذي اخترته. ‭{‬ عرفناك بادئ الأمر من خلال «ستار آكاديمي المغرب العربي» واليوم نعرفك كمنشطة، هل تحظين بعروض فنية وهل ممكن أن نراك في أغنية أو فيلم؟ <  حظيت بمجموعة من العروض الفنية ولكنني لا أؤمن بالتعدد، أرى أنه لتحقيق التميز في مجال معين يجب أن ينصب كامل التركيز عليه، وأنا اليوم أركز كليا في التنشيط وأريد التميز في المشهد الإعلامي المغاربي لذلك لا يمكنني تشتيت تركيزي بين التنشيط والفن. لربما بعدما أؤسس لنفسي مكانة مميزة في المشهد الإعلامي وبعدما أشعر بالرضا عما قدمته قد أتوجه للمجال الفني ولكن حاليا لست مستعدة لذلك

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة