الساسي:قياديو حزب البجيدي عبروا للنظام على أنهم حيوانات أليفة+فيديو | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

الساسي:قياديو حزب البجيدي عبروا للنظام على أنهم حيوانات أليفة+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأحد 27 يناير 2013 م على الساعة 15:57

[youtube_old_embed]68o4_aeUOg0[/youtube_old_embed]

شرّح العضو القيادي في حزب الاشتراكي الموحد محمد الساسي موقف حزب العدالة والتنمية، قبل 20 فبراير، وخلال التصويت على الدستور الجديد وبعد فوزه بالرتبة الأولة خلال الإنتخابات التشريعية الأخيرة، حيث اكد أن الموقف من الدستور كان إشارة من حزب العدالة والتنمية عبر إشارة ثلاثية، أولها عدم المشاركة في تظاهرات 20 فبراير وثانيها التصويت بنعم على الدستور، وثالثا عدم صدور أي انتقاد حول مجريات الإستفتاء، واستفسر حول غاية الحزب من إبداء تلك الإشارات. وهي إشارات قال محمد الساسي أنها قدمت من طرف العدالة والتنمية للتعبير عن حسن النية للنظام، و »أنهم حيوانات سياسية أليفة » كما أشار الساسي أن خطاب العدالة والتنمية كان يشير إلى تخوف الحزب من لجوء النظام  لمناورة انتخابية، تمنعه من جني ثماره الإنتخابية، بحيث ظل الحزب يشكك في نوايا النظام إلى غاية الساعة السادسة مساء من عشية الاعلان عن نتائج الانتخابات، وهو الأمر الذي لم يحدث من خلال قبوله المفاجئ بترأس العدالة والتنمية للحكومة، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن الحزب المذكور كان سيقبل بالدستور الجديد مهما كانت مضامينه لأنه صاحب النظرية الشهيرة: »نحمي الملكية والملكية تحمينا.. » كما أضاف محمد الساسي، أن الحزب الإسلامي لم يعتبر أن التعبير عن نعم تمنعه من التدخل في النص، كما فعل الاتحاد الإشتراكي، أما  النظام السياسي فقد كان محتاجا لـ »نعمين » نعم الأولى تمثل مشروعية شعبية من خلال العدالة والتنمية والثانية تمثل التاريخ والمشروعية الخارجية من طرف الإتحاد الإشتراكي، وهما معا كانا مضمونين حسب رأيه دائما. كما اشار أيضا إلى أن الثلاثي المقرر في الدستور والذي يقول « في إطار دستور المملكة وثوابتها وقوانينها » هو من صياغة الحزب الإسلامي. أما المسألة الثالثة فيقول الساسي أن، هناك انسجاما للموقف من الدستور مع تصور بنكيران للملكية، كما أن هناك تمايزا بين موقف رئيس الحكومة وموقف حزبه، الذي اعتبر محمد الساسي أن مذكرته متقدمة نوعا ما على  منسوب مذكرات الأحزاب الأخرى، كما أن هناك تقسيم للعمل بين بنكيران وحزبه الذي يعتبر موقفه متقدما فيما يخص تقسيم السلط، لكنه لم يقل رسميا بالملكية البرلمانية، أما موقف  بنكيران على الخصوص فهو مبني على الملكية البرلمانية باستحضار التاريخ حسب بنكيران يقول محمد ساسي دائما. كما ركز الساسي على لفظ بنكيران » نحن أصلح للملك من المحيطين.. بعض المحيطين هم المشكلة واذا لم يحبنا الملك سيحبنا في المتقبل.. »

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة