المخرج براوي لـ"فبراير.كوم":يجب مناقشة فيلم "جيروزاليم" نقديا وبالحجة وليس بالصراخ والتحريم

المخرج براوي لـ »فبراير.كوم »:يجب مناقشة فيلم « جيروزاليم » نقديا وبالحجة وليس بالصراخ والتحريم

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 06 فبراير 2013 م على الساعة 11:25

يتوسط الصورة مخرج الفيلم الوثائقي « تنغير جيروزاليم، أصداء الملاح »

وقع مجموعة من الفنانين والإعلاميين، عريضة من أجل حرية الفكر والرأي والتعبير والإبداع، ردا على الأصوات التي دعت إلى السحب الفوري لفيلم كمال هشكار « تنغير جيروزاليم، أصداء الملاح ». يتضمن محتوى العريضة، اندهاش الموقعين عليها من الدعوة التي صدرت عن أحزاب سياسية انخرطت في مسار المصالحة والإرادة السياسية لكتابة تاريخ المغرب، وعن صدمتهم من دعوة تلك الجهات التي عانت الإضطهاد والحظر إلى نهج الممارسات نفسها التي كانت ضحية لها من خلال حظر إحدى أساليب التعبير الفني المتمثلة في السينما. كما اعتبروا ذلك النوع من السلوك يتعارض وروح نص الدستور في مادته 25 التي تنص على »حرية الفكر والتعبير مكفولة بكل أشكالها، وحرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الإبداع الأدبي والفني والبحث العلمي والتقني مضمونة ». ومن ضمن الموقعين، المخرج نوفل براوي، زوج الممثلة ثريا العلوي، الذي صرح ل »فبراير.كوم » قائلا »يجب أن يتمحور النقاش حول كل ما هو فني وألا يتجه نحو الزاوية السياسية، ورأي النقاد في هذا الإطار، أنهم أجمعوا على الوقوف ضد القمع والقذف والإقصاء، فحينما تمنع فيلما  فإنك تحكم عليه بالإعدام، والأمر ذاته حين منع كتاب أو رواية فإنك تعدم العمل الفني والإبداعي، فقد وجب مناقشة العمل من الناحية النقدية بالحجة وليس بالصراخ والتهويل والتحريم، فالأفلام قبل خروجها للقاعات السينمائية تخضع للمراقبة من طرف لجنة مختصة، تنظر في ملاءمة الفيم لثوابت الأمة وقواعدها، وبما أن تلك اللجنة سمحت له بالعرض فأكيد أنه لا يمس بتلك النقاط، كفانا من الترهيب ولنناقش بطريقة فنية نقدية « .

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة