بوطيب في الذكرى الـ50 لرحيله: لم تكن للخطابي مشكلة شخصية مع النظام السياسي المغربي | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

بوطيب في الذكرى الـ50 لرحيله: لم تكن للخطابي مشكلة شخصية مع النظام السياسي المغربي

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الأربعاء 06 فبراير 2013 م على الساعة 8:49

ما دلالة الذكرى الخمسينية لرحيل محمد بن عبد الكريم الخطابي؟ ج: هي محطة تاريخية غنية بالدلالات تستدعي من كل المهتمين بالشأن السياسي الوطني التوقف عندها من أجل استجلاء المحطات النضالية الكبرى في حياة هذا الزعيم الوطني والأممي الفذ، التي سطر  من خلالها ملحمة  بطولية في الدفاع عن الوطن ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي. وبهذه  المناسبة ، ووعيا من مركز الذاكرة المشتركة من أجل الدمقراطية والسلم، فقد تقرر  جعل سنة 2013   سنة استحضار تراث وذاكرة محمد بن عبد الكريم الخطابي، وعبره تجارب جميع من قاوم من أجل  مغرب الكرامة والحرية، باعتباره الجواب الأمثل على كل من يحاول أن يعبث بتاريخ نضاله الطويل في سبيل مغرب يتسع للجميع،  وسنبدأ هذه السلسلة من الانشطة بلقاء وطني كبير حول موضوع » كيف يمكن استحضار محمد بن عبدالكريم الخطابي في ذكرى الخمسين لوفاته ؟  هل مكّنت العقود الخمسة من طي صفحة الجفاء والغموض في علاقة هذه الشخصية بالنظام السياسي المغربي؟ : اعتقد ان علينا استعمال كلمة الغموض أحسن من كلمة الجفاء، فالجفاء نتحدث عنه في العلاقات الشخصية وليس العلاقات السياسية، و لا أعتقد أن للمجاهد شئ شخصي قيد حياته مع النظام السياسي المغربي، فالمجاهد كان يعمل من أجل رفعة الوطن، كل الوطن، متحررا من القيود الاستعمارية في مجالاته السياسية والإقتصادية والثقافية. وبناء وطن متشبع بمقومات العصر، في ميادين المعرفة والعلم والتصنيع. وترسيخ كل القيم الكونية لحقوق الانسان، وإقامة جسور بين الأمم لنصرة السلم والتعاون، ولضمان إشعاع قيم التسامح والديموقراطية والحداثة. ولعل هذا الافق السياسي هو ما جعل علاقته غامضة  مع الدولة المغربية انذاك، ذلك أن حركة مقاومة محمد بن عبد الكريم الخطابي التي انطلقت من الريف، لم تكن مجرد حركة مقاومة مسلحة، بل استهدفت كذلك الارتقاء ثقافيا بقيم المجتمع المغربي وضمان  انسجامها وتلاقحها  باعتبار تعدد الروافد الثقافية والهوياتية المكونة له، والدفاع عن حق تحرير البلاد بالدرجة الأولى من القيود الإجتماعية، ومن أجل تجاوز الإنحطاط  الفكري الذي يتعشعش في روح القبيلة وغياب الإنفتاح على المحيط الدولي.  ما هي الأسئلة التي مازالت مطروحة في علاقة بهذه الشخصية؟ ج: إن فكر الخطابي كان له شأن مع الوحدة الوطنية والمغاربية، وكان له شأن مع بناء الدولة الوطنية، وموقف من الدول الاستعمارية، وكان له شأن مع البناء الاقتصادي والتكنولوجي، ومع حرية الشعوب وكرامتها وقد صارع الاستعمار كما صارع الإنحرافات داخل البلاد وفي الوسط الذي أنبته. وأقام العلاقات مع مختلف الجهات الفكرية والسياسية ودخل على خط التفاوض لوضع أسس العمل الديبلوماسي. كل هذه الجوانب التي لامستها شخصية الخطابي، والمسار التحرري الذي أنتجه عسكريا وثقافيا وهوياتيا وعقائديا واجتماعيا واقتصاديا، يفترض من المفكرين والسياسيين والمؤرخين والعسكريين والاجتماعيين… مقاربة جديدة تستحضر الخطابي الثوري المصلح المجدد، الذي كثيرا، ما قيل عنه إنه جاء في زمن غير زمانه، أو بمعنى أوضح سبق زمانه بكثير.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة