موليم العروسي : «ملائكة السراب» ترصد كيف أدار المغرب ظهره للحداثة | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

موليم العروسي : «ملائكة السراب» ترصد كيف أدار المغرب ظهره للحداثة

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 08 مارس 2013 م على الساعة 12:23

>  العنوان هو العتبة الأولى لقراءة أي كتاب. لم «ملائكة السراب» عنوانا لهذه الرواية؟   هل كانت بلا عنوان في البداية؟   بالنظر إلى أن قوى التقليد تنتصر في كل الأحداث التاريخية، التي تدور حولها الرواية. هل يمكن القول إن «ملائكة السراب» تفيد أن الحداثة لن تنتصر أبدا في المغرب؟ إذا كان طرح الرواية يروم الدفاع عن الحداثة. فلم وظفت شخصيات تقليدية، كشخصيتي البودالي والعروسي، لتأثيث أحداثها؟ ألا يعتبر هذا تناقضا مع رؤيتك الداعية إلى التحديث والقطع مع الماضي؟   اعتمدت الرواية على مصادر تاريخية، مثل «الاستقصاء»، خاصة في الصفحات الأخيرة من الرواية حيث تتضمن فقرة مقتضبة من هذا النص. ما قيمة هذه المصادر روائيا؟ ألا ترى أن العملية تضر بالجانب الجمالي التخييلي؟ < أولا، كتابة التاريخ الأسطوغرافي بالخصوص، أي تاريخ الملوك والدول، فيه كثير من التخييل. وفي هذا الإطار يدخل الناصري، بحيث أن أغلب نصوصه فيها من التخييل ما يقارب العمل الفني. تخضع عنده الحقيقة التاريخية في بعض الأحايين إلى منطق أسلوب الكتابة. فقد يقول، مثلا، إن المطر ظل ينزل سبع ليال وثمانية أيام حسوما، فقط ليدخل هذه العبارة القرآنية لجماليتها ولرنتها. وبما أن الرواية تتعامل مع التاريخ، فإنني كنت مضطرا لاقتباس بعض النصوص التي لا تبتعد كثيرا عن الفضاء العام للرواية. هذه الفقرات ليست مقحمة بشكل تعسفي. لكن الحكي يهيئ لها المكان داخل النص الذي تدخل فيه دون أن تثير الانتباه على أنها غريبة عنه. لقد انتبهت إلى أنني لا أقوم بهذا لأول مرة. ففي «مدارج الليلة الموعودة»، هناك استدراج لنص أبي حامد الغزالي يتحدث فيه عن الوجد الصوفي، وهيأ له الحكي في الرواية مكانا لكي يتحول الحديث فيه من كلام عن الوجد إلى كلام عن اللذة الجنسية الإيروتيكية. وهناك نصوص أخرى وجدت لها مكانا داخل «مدارج الليلة البيضاء»، وكذلك داخل «ملائكة السراب». يقوم الكتاب بهذا العمل. والنقاد هم الذين لهم الكلمة الفصل فيما كان هذا يضر بالإبداع والجانب الجمالي والتخييلي. أما رأيي الشخصي، فهو طالما أن الإيقاع الداخلي للنص (الرواية هنا) لم يتضرر من تدخل جسم «غريب»، فمعنى هذا أن النص احتواه وتملّكه بصفة نهائية.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة