أوزين لـ"فبراير.كوم": كفى من مخيمات الطماطم وعلى "حشدت" التراجع عن اتهامي بالريع وإلا .. | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

أوزين لـ »فبراير.كوم »: كفى من مخيمات الطماطم وعلى « حشدت » التراجع عن اتهامي بالريع وإلا ..

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 18 مارس 2013 م على الساعة 8:24

قال محمد أوزين وزير الشباب والرياضة لـ »فبراير.كوم، إنه يدعو شبيبة الإشتراكي الموحد للتراجع عن اتهامها له بالاستفادة من الريع وإلا فسيرد بشكل قوي. حيث قال » أستحضر أنهم شباب مندفعون، وسأعطيهم فرصة للتراجع عن اتهامهم الخطير الذي لا يعرفون تبعاته، فقد التقينا لنجد حلولا وليس للتراشق الذي لن أرد عليه، وأدعوهم لسحب اتهامهم، وإلا فسيكون ردي قويا، وسيعرف المغاربة حينها ما هو الريع ومن يستفيد منه، كما أن « حشدت » ليس من حقها محاسبتي، فأي عمل حكومي يستلزم الوقت للحكم عليه، كما أن خرجاتهم تلك في التوقيت الحالي تثير الكثير من التساؤلات ». وأكد أوزين، أنه لا يمكنه أن يكون ضد الشبيبات المغربية، معترفا في الوقت نفسه بوجود خطإ تمثل في منحة استفادت منها إحدى الشبيبات وقيمتها  12 مليون سنتيم، وأنه لا يمكنه الإستمرار في ذلك الخطأ. وأضاف أوزين، أن الإجتماع الأخير مع الشبيبات الحزيبة كان إيجابيا، حيث قال » اتفقنا على إيجاد صيغة قانونية لتلك المنح تكون مبنية على برامج خاصة بالتكوين وتعبئة الشباب، مع وجوب الإدلاء بطلب يتضمن كافة البرامج الخاصة بهم على المديين القريب والمتوسط، وألا يتم الخلط بين طلب العمل بشكل قانوني وبين رفضي إعطاء تلك المنح ». كما شدد وزير الشباب والرياضة، على أن العمل يجب أن يتم بشكل تشاركي رفقة الشبيبات المغربية، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه بصدد إيجاد الصيغة القانونية لإعطاء تلك المنح، كما أن الشبيبات ملزمة بتوضيح علاقتها مع الأحزاب المنتمية لها، وعلاقتها أيضا بمعهد الشباب والديمقراطية الذي نخاطبه، وأنه لا يهدف لإضعاف الشباب بل على العكس يقول أوزين دائما » نحن ندعم عمل الشبيبات للمضي قدما للأمام والدليل هو أننا طرحنا الملف داخل المجلس الحكومي ».  كما دعا أوزين للكف عن مخيمات الطماطم، والعمل بشكل عملي  ينفتح على مستجدات العصر قائلا » كفى من مخيمات الطماطم ولنكسر كل ماهو روتيني  ونتجه لخلق شكل و دينامية جديدين يجعلان عمل الشباب ينظر إليه بمنظور مختلف عن سابقه ويستجيب لمتطلبات العصر ويواكب المستجدات ويفجر طاقات الشباب الإبداعية ، ونحول عملنا نحو جمعيات شبابية مكونة على مستوى عالي وتتمتع بكافة الشروط لتقديم نتائج تظهر إبداعات الشباب أكاديميا وتطبيقيا، وهو ماسيتم من خلال تخصيص 15 مركزا للإيواء والإستقبال تتوفر على جميع المواصفات الدولية للترفيه وعقد الندوات وتقديم الإقتراحات بشكل يرتقي بفكر الشباب وتطلعاته وتجعله في منافسة على الصعيد الدولي ».

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة