وهبي لـ"فبراير.كوم": نحمل المخابرات الأردنية التي اعتقلت البرلماني بنسعيد مسؤولية المساس به

وهبي لـ »فبراير.كوم »: نحمل المخابرات الأردنية التي اعتقلت البرلماني بنسعيد مسؤولية المساس به

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 08 أبريل 2013 م على الساعة 12:45

حمل عبد اللطيف وهبي رئيس فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس النواب مسؤولية سلامة البرلماني المهدي بنسعيد، الذي دخل في اعتصام بالأردن، إلى المخابرات الأردنية، قائلا: نحن لا نعرف شيئا عن مصيره لكن المخابرات الأردنية هي التي اقتادته واعتقلته لذلك نحن نطالبها بالافراج عنه فورا ».   وقال رئيس الفريق في تصريحه لـ »فبراير.كوم أن « أي مساس بالنائب البرلماني هو جريمة دولية لا يمكن السكوت عنها ونطالب بالافراج عنه واحترام حقوق الانسان « .   وأكد وهبي أن حزبه أبلغ كلا من وزارة الخارجية والتعاون وكذا رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين بهذا الأمر، وحملناهم مسؤولية أي مساس بالنائب البرلماني المهدي ».   من جهته خرج منتدى طلبة حزب  الأصالة و المعاصرة الذراع الطلابي الجديد للحزب ليطالب في بيان له الحكومة بتحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية و الشعب الفلسطيني.   وعبر المنتدى عن رفضه للممارسات الهمجية لقوات الاحتلال الاسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني و الوفود الحقوقية و البرلمانية لطمس حقيقة هذه الممارسات البائدة. وكانالبرلماني عن حزب الاصالة والمعاصرة المهدي بنسعيد قد دخل امس الاحد  على الجانب الأردني من جسر الملك حسين٬ الرابط بين الأردن والأراضي الفلسطينية المحتلة، في اعتصام بعد أن رفضت اسرائلي ولوجه الى رام الله فيما  سمح للبرلمانيين الأوربيين العبور.   كما تم منع علي سالم شكاف رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس المستشارين بالدخول إلى رام الله للمشاركة في لقاءات للجنة الفرعية المعنية بالشرق الأوسط في الجمعية البرلمانية بمجلس أوروبا٬ مع مسؤولين فلسطينيين.   وكان البرلماني وعضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة المهدي بنسعيد قد سافر على نفقة حزب الأصالة والمعاصرة ضمن وفد منتدب من المجلس الأوربي، بعد أن امتنع رئيس مجلس النواب عن تأدية نفقات سفر الوفد البرلماني المغربي.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة