سليمي لـ"فبراير.كوم": كابلان يرتب أوراقه ولوبي أمينتو-جزائر يوجه السياسة الخارجية الامريكية نحو المغرب | فبراير.كوم | موقع مغربي إخباري شامل يتجدد على مدار الساعة

سليمي لـ »فبراير.كوم »: كابلان يرتب أوراقه ولوبي أمينتو-جزائر يوجه السياسة الخارجية الامريكية نحو المغرب

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الخميس 18 أبريل 2013 م على الساعة 12:42

أكد منار السليمي ، أن بوادر الأزمة الديبلوماسية بين المغرب والولايات المتحد الامريكية موجودة، لكننا لم نصل بعد الى القطيعة.   وقال أستاذ العلوم السياسة في تصريح لـ »فبراير.كوم »، أن هناك معطيات جديدة حول إذا ما كان هذا القرار أتخذ من طرف الولايات المتحدة الامريكية، أم أنه فقط مشروع لوبي داخل الادارة الامريكية، سببه النزاعات الشخصية وأضاف: » أقصد بهذه النزاعات سفيرة الولايات المتحدة الامريكية في المنظمة »، متسائلا: « هل أصبح لوبي أمينتو-جزائر، يوجه السياسة الخارجية الامريكية نحو المغرب؟ ».   وأوضح السليمي، أن مضمون تصريح كاتب الدولة في الدفاع الامريكي يشكك في أن يكون هذا القرار للدولة الأمريكية، والذي قال فيه، « من الصعب التخلي عن حليف استراتيجي مثل المغرب »  .   ومن جهة ثانية، يرى أستاذ العلوم السياسية، أنه في حالة ذهاب الولايات المتحدة الامريكية، الى الدفاع عن هذا القرار فستُخلق أزمة ديبلوماسية بين البلدين، لأنه حينها سيقلب التوازنات، وسيمس بالسيادة المغربية، فوجود قوات « الميرونسو » في الاراضي الصحراوية، كان بإتفاق سابق بين الطرفين، ويقضي الى مهام محدودة، لذلك لا يمكن إجراء أية إجراءات جديدة، بدون رضى الطرفين معا، وإذا حدث الامر سيخلق أزمة ديبلوماسية.   وقال السليمي بخصوص قرار المغرب  إلغاء المناورات العسكرية « الاسد الافريقي »، فإنه قد خرج من استراتيجيته المعهودة « الدفاع » لكون: « هذه المناورات تدل على التعاون بين البلدين، وإلغائها يعني إلغاء التعاون ».   وشدد السليمي على دور السفارة الامريكية، وقال: »هناك خلل ما » فتصريحات السفارة ليست هي نفسها التي تقدم للبيت الابيض، فالسفارة تشيد بالتجربة المغربية، غير أن التقارير المرسلة الى البيت الابيض تبين بطء الاجراءات المغربية ، الشيء الذي يجعلنا نتساءل عن طبيعة الصورة التي تعطى عن المغرب  في هذه التقارير. وتابع المتحدث نفسه قوله: « إذا لم تكن هناك نقاشات مع السفارة الامريكية حول هذه التقارير وكانت تستمع إلها فقط، فسيكون هذا أمرا سلبيا على المغرب ».   وبخصوص إلغاء السفير الامريكي « سامويل كابلان » للقاء مع الشباب المغربي الذي كان من المفروض أن يكون اليوم، قال السليمي، أن هذا الامر عادي، فعلى السفير أن يعيد ترتيب أوراقه، فالشباب المغربي رغم إختلافه، إلا أنه يتحد في الامور الوطنية، لذلك إذا تم اللقاء فستكون طبيعة الاسئلة كلها مرتبطة بموضوع بعثة الميرونسو، والاجوبة لن تكون متوفرة عند السفير، لأن معطيات الموضوع غير دقيقة.  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة