أقصبي لفبراير.كوم:الاقتصاد الوطني يسير في طريق التدهور وجل الاستثمارات متمركزة في المغرب النافع

أقصبي لفبراير.كوم:الاقتصاد الوطني يسير في طريق التدهور وجل الاستثمارات متمركزة في المغرب النافع

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الجمعة 17 مايو 2013 م على الساعة 15:13

قال المحلل الاقتصادي نجيب أقصبي، إن الوضع المزري للإقتصاد المغربي الحالي مرتقب وعادي، وأن مؤشرات هذا التدهور ظهرت منذ أربعة سنوات.   وأضاف أقصبي لفبراير.كوم، أن التنمية في المغرب موجودة، إلا أن نمطها لا يخلق مناصبا للشغل، ولا يحد من مستوى البطالة، وعلى الرغم من ارتفاع الاستثمارات، إلا أنه لا تأثير له لا على وثيرة النمو، ولا على وجود فرص الشغل، والسبب في ذلك حسب المحلل الاقتصادي، أن الاستثمارات الكبيرة والحقيقية لا وقع لها في الاقتصاد الداخلي للبلاد، بل تتوجه نحو الاقتصاد الخارجي.   وأكد أقصبي، أنه بالإضافة الى توجه الاستثمارات نحو الاقتصاد الأجنبي، فإن اعتماد أغلبية استثمارات المغرب على التقنيات الحديثة، ساهمت بعدم توفير مراكز شغل لليد العاملة، مما جعل مردوديتها الاقتصادية والاجتماعية ضعيفة أو سلبية، ولا تعود بالمنافع الضرورية على الاقتصاد المغربي.   كما  شدد اقصبي في حديثه لموقع « فبراير.كوم »، أن هذا النمط في النمو لا يحرك عجلة الاقتصاد المغربي، بل أكثر من ذلك، فهو يولد الفوارق الاجتماعية والجهوية في المغرب،  لأن أغلب الاستثمارات متمركزة « بالمغرب النافع »، وأضاف، أن كيفية توجيه عائدات « القيمة المضافة  » لا يساعد على تحريك الاقتصاد، وقال: « لقد جاء في تقرير للمندوبية السامية للتخطيط أن ثلثي الإنتاج الداخلي الخام يذهب الى « رأس مال »، فيما يذهب الثلث اإى الاجور » اليد العاملة » ».   وأضاف أقصبي، أن الأزمة العالمية عمقت الوضع بشكل كبير، خصوصا بتوقيع المغرب تفاقية التبادل الحل، وغياب التوازن بين الصادرات والواردات .  

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة