الحقوقي الإيراني تيمور لـ"فبراير.كوم": إيران تعدم باسم الدين وتشرعن للدعارة وتنظمها في بورديل رسمي+فيديو

الحقوقي الإيراني تيمور لـ »فبراير.كوم »: إيران تعدم باسم الدين وتشرعن للدعارة وتنظمها في بورديل رسمي+فيديو

  • مـــــريــــة   مــــكريـــم
  • كتب يوم الإثنين 24 يونيو 2013 م على الساعة 14:18

اسمه تيمور الياسي. يمثل الجمعية المدافعة عن حقوق الانسان الإيرانية في الأمم المتحدة بجنيف. أكد لـ »فبراير.كوم » أنه منذ وصول النظام الإسلامي إلى السلطة في إيران سنة 1969، أعدم ما يقارب، 12 ألف تحت ذريعة المتاجرة في المخدرات، وكل سنة يقبر العديد منهم، مع العلم أن أغلبهم، إما معارضين أو لاجئين أو ناشطين سياسيين أو حقوقيين، والدليل الذي يقدمه الناشط الحقوقي تيمور، على أن الاعدام يستغل لتصفية حسابات سياسية، أن ثمانون في المائة من الأشخاص الذين أعدموا، إما عرب أو أكراد وأتراك، أو لاجئون أفغان… ومقابل الإعدام باسم تطبيق الدين، يندد الناشط تيمور، بالزواج المؤقت الذي تعتمده إيران. إنه نوع من الدعارة التي تتم باسم الاسلام الشيعي في إيران في « بورديل » رسمي، يضيف الأستاد تيمور، وهو، كما يعرفه، زواج قد يدوم ساعة، وأحيانا نصف ساعة، أسبوع، شهر، أو ستة أشهر، ومن النتائج الوخيمة، أن ثمة في ايران عدد كبير من الأطفال غير شرعيين، الشيء الذي يجعل منهم عرضة للتشرد والضياع ومختبرا لمشاكل إجتماعية معقدة. وقد أكد الأستاذ تيمور، أنه من موقعه في الأممم المتحدة، أنجز تقارير، تندد بما يحدث بالأقلية الاثنية والدينية وببعض الأمراض التي تنخر المجتمع الإيراني.

أكتب تعليقك

مواضيع ذات صلة